responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : الحموي، ياقوت    جلد : 2  صفحه : 342
زاهر بن طاهر الشحامي وأبي محمد العباس بن محمد ابن أبي منصور الطوسي يعرف بعباسة، وروى عنه أبو الحسن عبد الغفار الفارسي وأبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وأبو الفضل أحمد بن محمد الميداني وابنه سعيد، قال: وأدركت أبا حامد الغزالي وأنا ابن أربع سنين، ولقي أبا القاسم محمود بن عمر الزمخشري، قال: وسمع منه الكشاف والمفصل، أجاز لابي بكر محمد بن يوسف بن أبي بكر الاربلي أيام الملك الناصر صلاح الدين ولا بني أخيه محمد ويوسف ابني أردشير بن يوسف في سلخ ربيع الآخر سنة 571، وذكر أن له من التصانيف كتاب التلويح في شرح المصابيح وكتاب الشرح والبيان والاربعين المنسوب إلى ابن ودعان وكتاب شرح حصار الايمان وكتاب سير الملوك وكتاب بيان قصة إبليس مع النبي، صلى الله عليه وسلم، وكتاب النقاوة في الفرائض وكتاب النخب والنكت في الفرائض وكتاب القواعد والفوائد في النحو وكتاب نخبة الاعراب وكتاب الادوات وكتاب التصريف وغيرها، ومنها صديقنا أديب تبريز أحمد بن أبي بكر ابن أبي محمد، مات شابا في سنة 620. خاوس: بفتح الاول، وسين مهملة: بليدة من ما وراء النهر من بلاد أشر وسنة، خرج منها طائفة من العلماء والزهاد، وربما عوض بدل السين صاد، ينسب إليها أبو بكر محمد بن أبي بكر بن عبد الرحمن الخاوصي الخطيب، روى بسمرقند عن أبي الحسن علي بن سعيد المطهري، روى عنه أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد النسفي. الخائع: بعد الالف ياء مهموزة، وهو اسم فاعل من الخوع، وهو الجبل الابيض، قال رؤبة: كما يلوح الخوع بين الا جبل والخوع أيضا: منعرج الوادي، وهو اسم جبل يقابله آخر اسمه نائع، ذكرهما أبو وجزة السعدي في قوله: والخائع الجون آت عن شمائلهم، ونائع النعف عن أيمانهم يقع والجون في كلامهم من الاضداد يقال للابيض والاسود، عن إسماعيل بن حماد، ويقع: يرتفع. الخائعان: تثنية الخائع، قال يعقوب: الخائعان شعبتان تدفع واحدة في غيقة والاخرى في يليل، وهو وادي الصفراء، قال كثير: عرفت الدار كالحلل البوالي، بفيف الخائعين إلى بعال ديار من عزيزة، قد عفاها تقادم سالف الحقب الخوالي باب الخاء والباء وما يليهما خبء: بسكون الباء، والهمزة: واد بالمدينة إلى جنب قباء، وقيل: خبء، بالضم، واد منحدر من الكاثب ثم يأخذ ظهر حرة كشب ثم يصير إلى قاع الجموح أسفل من قباء. وخبء أيضا: موضع نجدي. الخبار: بفتح أوله، وآخره راء: موضع قريب من المدينة، وكان عليه طريق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، حين خرج يريد قريشا قبل وقعة بدر، والخبار في كلامهم الارض الرخوة ذات الحجارة، وهو فيف الخبار، ويقال: فيفاء الخبار، ذكره ابن الفقيه في نواحي العقيق بالمدينة، وقال ابن شهاب: كان قد قدم على رسول الله، صلى الله عليه وسلم،


نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : الحموي، ياقوت    جلد : 2  صفحه : 342
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست