responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : الحموي، ياقوت    جلد : 2  صفحه : 186
في بلاد بلقين بن جسر بين أذرعات والبادية، قال أبوالطمحان القيني: ترض حصى معزاء جوش وأكمة بأخفافها رض النوى بالمراضح وقال البعيث: تجاوزن من جوشين كل مفازة، وهن سوام في الازمة كالاجل قال السكري: أراد جوشا وحددا، وهما جبلان في بلاد بني القين بن جسر شمالي الجناب نزلها تيم وحمل وغيرهما، قال النابغة: ساق الرقيدات من جوش ومن جدد، وماش من رهط ربعي وحجار جدد: أرض لكلب، عن الكلبي، وقال أبو الطيب المتنببي: طردت من مصر أيديها بأرجلها، حتى مرقن بنا من جوش والعلم وقيل في تفسير جوش والعلم: موضعان من حسمى على أربع، وقرأت بخط ابن خلجان في شعر عدي ابن الرقاع بضم الجيم وذلك في قوله: فشبحنا قناعا رعت الحياة أو جوش فهي قعس نواء 1 جمل ناو أي سمين، وجمال نواء أي سمان، وكذلك قرأت في شعر الراعي المقروء على أحمد بن يحيى حيث قال: فلما حبا من خلفنا رمل عالج، وجوش بدت أعناقها ودجوج جوش: بالضم: من قرى طوس. جوش: بفتح الواو، بوزن صرد وجرذ: قرية من أعمال نيسابور بأسفرايين. * (هامش 1) * 1 هذا البيت مختل الوزن وفيه تحريف جعله غامض المعنى. جوشن: بالفتح ثم السكون، وشين معجمة، ونون، والجوشن الصدر، والجوشن الدرع، جوشن: جبل مطل على حلب في غربيها، في سفحه مقابر ومشاهد للشيعة، وقد أكثر شعراء حلب من ذكره جدا، فقال منصور بن المسلم بن أبي الخرجين النحوي الحلبي من قصيدة: عسى مورد من سفح جوشن ناقع، فإني إلى تلك الموارد ظمآن وما كل ظن ظنه المرء كائن، يحوم عليه للحقيقة برهان وقرأت في ديوان شعر عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان الخفاجي عند قوله: يا برق طالع من ثنية جوشن حلبا، وحي كريمة من أهلها واسأله هل حمل النسيم تحية منها، فإن هبوبه من رسلها ولقد رأيت، فهل رأيت كوقفة للبين يشفع هجرها في وصلها ؟ ثم قال: جوشن جبل في غربي حلب، ومنه كان يحمل النحاس الاحمر وهو معدنه، ويقال: إنه بطل منذ عبر عليه سبي الحسين بن علي، رضي الله عنه، ونساؤه، وكانت زوجة الحسين حاملا فأسقطت هناك فطلبت من الصناع في ذلك الجبل خبزا وماء فشتموها ومنعوه، فدعت عليهم، فمن الآن من عمل فيه لا يربح، وفي قبلي الجبل مشهد يعرف بمشهد السقط ويسمى مشهد الدكة، والسقط يسمى محسن بن الحسين، رضي الله عنه. الجوشنية: بزيادة ياء النسبة، والهاء: جبل للضباب قرب ضرية من أرض نجد.


نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : الحموي، ياقوت    جلد : 2  صفحه : 186
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست