responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاريخ مدينة دمشق نویسنده : ابن عساكر    جلد : 59  صفحه : 176
ولقد تسقطني الوشاة فصادفوا * حصرا بسرك يا أميم ضنينا [1] * أراد بخيلا بسرك والحصور الضيق من الرجال والعقص السيئ الخلق المتلوي العسر وفيه لغة أخرى عكص والشكس مثله وقال ذو الرمة [2] ولا عقصا بحاجته ولكن * عطاء لم يكن عدة مطالا * أخبرنا [3] أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه أنا أبو الفضل السعدي أنا أبو عبد الله بن بطة أنا أبو القاسم البغوي نا أحمد بن محمد القطان نا محمد بن الصلت نا عبيد الله بن إياد بن لقيط قال قال جعدة بن هبيرة لجلسائه وعواده إني قد علمت ما لم تعلموا وأدركت ما لم تدركوا وإنه سيجئ بعد هذا يعني معاوية أمراء ليسوا من رجاله ولا من ضربائه ليس فيهم إلا أصعر [4] أو أبتر حتى تقوم الساعة هذا السلطان سلطان الله جعله وليس أنتم تجعلونه ألا وإن للراعي على الرعية حقا وللرعية على الراعي حق فأدوا إليهم حقهم وإن ظلموكم فكلوهم إلى الله تبارك وتعالى فإنكم وإياهم تختصمون يوم القيامة ألا وإن الخصم لصاحبه الذي أدى إليه الحق الذي عليه في الدنيا ثم قرأ " فلنسألن الذين [5] أرسل إليهم ولنسألن المرسلين " حتى بلغ " والوزن يومئذ القسط [6] هكذا قرأ القسط أخبرنا أبو بكر الحاسب أنا أبو محمد الحسن بن علي أنا محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف أنا ابن الفهم نا ابن سعد أنا سليمان بن حرب نا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة قال قال كعب لن يملك أحد من هذه الأمة ما ملك معاوية [7]

[1] البيت في تاج العروس (حصر) ونسبه إلى جرير، وهو في ديوانه ص 438 من قصيدة يهجو الاخطل.
[2] ديوانه ص 447 من قصيدة طويلة. وفي شرحه: عقصا أي متلويا بحاجة، بمنزلة الشعر المعقوص، ويروي ولا علقا بحاجته، وهو المعتل الذي يعتل عليك بحاجتك، وقيل: العقص: البخيل.
[3] كتب فوقها في " ز "، ود: ملحق.
[4] بالاصل: أصغر، والمثبت عن د، و " ز "، وم. والاصعر: المعرض بوجهه كبرا (اللسان: صعر).
[5] بالاصل: الذي.
[6] سورة الاعراف، الاية 6 - 8 وقد وردت " القسط " بالاصل والنسخ، والذي في التنزيل العزيز: والوزن يومئذ الحق. وكانت في " ز ": " الحق " ثم شطبت وكتب بعدها " القسطة ".
[7] سير أعلام النبلاء 3 / 153 وتاريخ الاسلام (41 - 60) ص 314. (*)

نام کتاب : تاريخ مدينة دمشق نویسنده : ابن عساكر    جلد : 59  صفحه : 176
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست