responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاريخ مدينة دمشق نویسنده : ابن عساكر    جلد : 42  صفحه : 371
من يريد الدنيا فيريد خمس مائة شاة ورعاتها وأما من يريد الاخرة فيريد خمس كلمات قال فأيهما تريد قلت الخمس كلمات قال فقل اللهم اغفر لي ذنبي وطيب لي كسبي ووسع لي في خلقي ومتعني [1] بما قسمت لي ولا تذهب بنفسي إلى شئ قد صرفته عني [ * * * * ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عاصم بن الحسن أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو العباس بن عقدة نا محمد بن أحمد بن الحسن القطواني نا إبراهيم بن أنس الأنصاري نا إبراهيم بن جعفر بن عبد الله بن محمد بن مسلمة عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال كنا عند النبي (صلى الله عليه وسلم) فأقبل علي بن أبي طالب فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) قد أتاكم أخي ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال والذي نفسي بيده إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة ثم قال إنه أولكم إيمانا معي وأوفاكم بعهد الله وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعية وأقسمكم بالسوية وأعظمكم عند الله مزية قال ونزلت " إن الذين امنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية " [2] قال فكان أصحاب محمد (صلى الله عليه وسلم) إذا أقبل على قالوا قد جاء خير البرية [ * * * * ] اخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي [3] نا الحسن بن علي الأهوازي نا معمر بن سهل نا أبو سمرة أحمد بن سالم نا شريك عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال علي خير البرية [ * * * * ] قال أبو أحمد وهذا قد رواه غير أبي سمرة عن شريك وروي عن غير شريك أيضا عن الأعمش عن عطية عن جابر بن عبد الله كنا نعد عليا من خيارنا ولا يسنده هكذا إلا أبو سمرة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن سعيد قالا نا وأبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب [4] أنا عبيد الله بن أبي الفتح وعلي بن أبي على

[1] كذا بالاصل وفي م و (ز): وقنعني.
[2] سورة البينة الآية: 6.
[3] رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 1 / 170.
[4] رواه الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 192 ضمن ترجمة محمد بن كثير الكوفي أبي إسحاق القرشي. (*)

نام کتاب : تاريخ مدينة دمشق نویسنده : ابن عساكر    جلد : 42  صفحه : 371
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست