responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاريخ الطبري نویسنده : ابن جرير الطبري    جلد : 1  صفحه : 573
ابن شيبة عن عميرة ابنة عبيد الله بن كعب بن مالك عن برة ابنة بى تجرأة قالت أول من أرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثويبة بلبن ابن لها يقال له مسروح أياما قبل أن تقدم حليمة وكانت قد أرضعت قبل حمزة بن عبد المطلب وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الاسد المخزومى * حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة قال حدثنى ابن اسحاق وحدثنا هناد بن السرى قال حدثنا يونس بن بكير قال حدثنا ابن اسحاق وحدثني هارون بن ادريس الاصم قال حدثنا المحاربي عن ابن اسحاق وحدثنا سعيد بن يحيى الاموى قال حدثنى عمى محمد بن سعيد قال حدثنا محمد ابن اسحاق عن الجهم بن أبى الجهم مولى عبد الله بن جعفر عن عبد الله بن جعفر بن أبى طالب قال كانت حليمة ابنة أبى ذؤيب السعدية أم رسول الله صلى الله عليه وسلم التى أرضعته تحدث أنها خرجت من بلدها معها زوجها وابن لها ترضعه في نسوة من بنى سعد بن بكر تلتمس الرضعاء قالت وذلك في سنة شهباء لم تبق شيئا فخرجت على أتان لى قمراء معنا شارف لنا والله ما تبض بقطرة وما ننام ليلنا أجمع من صبينا الذى معى من بكائه من الجوع وما في ثديى ما يغنيه وما في شار فنا ما يغذوه ولكنا نرجو الغيث والفرج فخرجت على أتانى تلك فلقد أذمت بالركب حتى شق ذلك عليهم ضعفا وعجفا حتى قدمنا مكة نلتمس الرضعاء فما منا امرأة إلا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه إذا قيل لها انه يتيم وذلك انا إنما نرجو المعروف من أبى الصبى فكنا نقول يتيم ما عسى أن تصنع أمه وجده فكنا نكرهه لذلك فما بقيت امرأة قدمت معى إلا أخذت رضيعا غيرى فلما أجمعنا الانطلاق قلت لصاحبي إنى لاكره أن أرجع من بين صواحباتي ولم آخذ رضيعا والله لاذهبن إلى ذلك اليتيم فلآخذنه قال لا عليك أن تفعلي فعسى الله أن يجعل لنا فيه بركة قالت فذهبت إليه فأخذته وما حملني على ذلك إلا أنى لم أجد غيره قالت فلما أخذته رجعت به إلى رحلى فلما وضعته في حجري أقبل عليه ثدياى بما شاء من لبن فشرب حتى روى وشرب معه أخوه حتى روى ثم ناما وما كان ينام قبل ذلك وقام زوجي إلى شارفنا تلك فنظر إليها فإذا إنها لحافل فحلب منها حتى


نام کتاب : تاريخ الطبري نویسنده : ابن جرير الطبري    جلد : 1  صفحه : 573
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست