responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الطبقات الكبرى نویسنده : البغدادي، محمد بن سعد    جلد : 5  صفحه : 320
لله فإن أطعنا الله فأحبونا وإن عصينا الله فأبغضونا قال فقال له رجل إنكم قرابة رسول الله وأهل بيته فقال ويحك لو كان الله مانعا بقرابة من رسول الله أحدا بغير طاعة الله لنفع بذلك من هو أقرب إليه منا أبا وأما والله إني لاخاف أن يضاعف للعاصي منا العذاب ضعفين وإني لارجو أن يؤتى المحسن منا أجره مرتين ويلكم اتقوا الله وقولوا فينا الحق فإنه أبلغ فيما تريدون ونحن نرضى به منكم ثم قال لقد أساء بنا آباؤنا إن كان هذا الذي تقولون من دين الله ثم لم يطلعونا عليه ولم يرغبونا فيه قال فقال له الرافضي ألم يقل رسول الله عليه السلام لعلي من كنت مولاه فعلي مولاه فقال أما والله أن لو يعني بذلك الامرة والسلطان لافصح لهم بذلك كما أفصح لهم بالصلاة والزكاة وصيام رمضان وحج البيت ولقال لهم أيها الناس هذا وليكم من بعدي فإن أنصح الناس كان للناس رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو كان الامر كما تقولون إن الله ورسوله اختارا عليا لهذا الامر والقيام بعد النبي عليه السلام إن كان لاعظم الناس في ذلك خطئة وجرما إذ ترك ما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقوم فيه كما أمره أو يعذر فيه إلى الناس أبو جعفر محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب وأمه أم عبد الله بنت حسن بن علي بن أبي طالب فولد أبو جعفر جعفر بن محمد وعبد الله بن محمد وأمهما أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وإبراهيم بن محمد وأمه أم حكيم بنت أسيد بن المغيرة بن الاخنس بن شريق الثقفي وعلي بن محمد وزينب بنت محمد وأمهما أم ولد وأم سلمة بنت محمد وأمها أم ولد


نام کتاب : الطبقات الكبرى نویسنده : البغدادي، محمد بن سعد    جلد : 5  صفحه : 320
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست