responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الطبقات الكبرى نویسنده : البغدادي، محمد بن سعد    جلد : 2  صفحه : 154
إن هؤلاء القوم جاؤوا مسلمين وقد كنت استأنيت بسبيهم وقد خيرتهم فلم يعدلوا بالابناء والنساء شيئا فمن كان عنده منهم شئ فطابت نفسه أن يرده فسبيل ذلك ومن أبى فليرد عليهم وليكن ذلك قرضا علينا ست فرائض من أول ما يفئ الله علينا قالوا رضينا وسلمنا فردوا عليهم نساءهم وأبناءهم ولم يختلف منهم أحد غير عيينة بن حصن فإنه أبى أن يرد عجوزا صارت في يده منهم ثم ردها بعد ذلك وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كسا السبي قبطية قبطية قالوا فلما رأت الانصار ما أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم في‌قريش والعرب تكلموا في ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا معشر الانصار أما ترضون أن يرجع الناس بالشاء والبعير وترجعوا برسول الله إلى رحالكم قالوا رضينا يا رسول الله بك حظا وقسما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم ارحم الانصار وأبناء الانصار وأبناء أبناء الانصار وانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفرقوا وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى إلى الجعرانة ليلة الخميس لخمس ليال خلون من ذي القعدة فأقام بها ثلاث عشرة ليلة فلما أراد الانصراف إلى المدينة خرج ليلة الاربعاء لاثنتي عشرة بقيت من ذي القعدة ليلا فأحرم بعمرة ودخل مكة فطاف وسعى وحلق رأسه ورجع إلى الجعرانة من ليلته كبائت ثم غدا يوم الخميس فانصرف إلى المدينة فسلك في وادي الجعرانة حتى خرج على سرف ثم أخذ الطريق إلمر الظهران ثم إلى المدينة صلى الله عليه وسلم أخبرنا الضحاك بن مخلد الشيباني أبو عاصم النبيل قال أخبرنا عبدالله بن عبد الرحمن بن يعلى بن كعب الثقفي وأخبرني عبدالله بن عباس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى هوازن في اثني


نام کتاب : الطبقات الكبرى نویسنده : البغدادي، محمد بن سعد    جلد : 2  صفحه : 154
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست