responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مجمع البحرين نویسنده : الطريحي النجفي، فخر الدين    جلد : 2  صفحه : 356
والسدول جمع سدل، وهو ما أسبل على الهودج أيضا. ومنه " وأرخى الليل سدوله " وهو استعارة. س د م السدم: اللهج والولوع بالشئ. ومنه الخبر " من كانت الدنيا همه وسدمه جعل الله فقره بين عينيه ". وسدوم بالفتح: قرية قوم لوط. ومنه قاضي سدوم، وهو قاض كان في زمن إبراهيم عليه السلام. س د ن السادن بكسر الدال: خادم الكعبة، والجمع سدنة مثل كافر وكفرة. وسدنت الكعبة سدنا من باب قتل: خدمتها. والسدانة بالكسر: الخدمة. قال الجوهري: وكانت السدانة واللواء لبنى عبد الدار في الجاهلية فأقرها النبي صلى الله عليه وآله في الاسلام. س د ى قوله تعالى: (أيحسب الانسان أن يترك سدى) [ 75 / 36 ] أي مهملا غير مكلف لا يحاسب ولا يعذب ولا يسأل عن شئ. ومنه قوله (ع): " ولم يترك جوارحك سدى ". وفى الحديث: " من أسدى إليكم معروفا فكافئوه " [1] أي من أعطاكم معروفا فكافئوه. قال في النهاية: أسدى وأولى وأعطى بمعنى - انتهى. و " السدى " من الثوب كحصى، و " الستا " لغة فيه: خلاف اللحمة، وهو ما يمد طويلا في النسج، و " السداة " مثله وهما " سديان " والجمع " أسدية ". و " السادي " السادس، وقع الابدال من السين. س ذ ج قال صاحب المحكم " حجة ساذجة " بكسرا ذال وفتحها: غير بليغة. س ر ب قوله تعالى: (كسراب بقيعة) [ 24 / 39 ] السراب ما يرى في شدة

[1] في تحف العقول ص 49: " من أتى اليكم معروفا فكافئوه ". (*)

نام کتاب : مجمع البحرين نویسنده : الطريحي النجفي، فخر الدين    جلد : 2  صفحه : 356
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست