responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الصحاح‌ تاج اللغة و صحاح العربية نویسنده : الجوهري، أبو نصر    جلد : 2  صفحه : 685
ومساعر الابل: آباطها وأرفاغها. واستعر الجرب في البعير، إذا ابتدأ بمساعره. قال الشاعر ذو الرمة: * قريع هجان دس منه المساعر [1] * واستعرت النار وتسعرت، أي توقدت. واستعر اللصوص، كأنهم اشتعلوا. والسعير: النار. والسعير في قول الشاعر [2]: حلفت بمائرات حول عوض * وأنصاب تركن لدى السعير - قال ابن الكلبى: هو اسم صنم كان لعنزة. والسعار بالضم: حر النار وشدة الجوع أيضا. وقوله تعالى: * (إن المجرمين في ضلال وسعر) *، قال الفراء: العناء والعذاب خاصة. والسعر أيضا: الجنون. يقال: ناقة مسعورة أي مجنونة. وقوله تعالى: * (وكفى بجهنم سعيرا) * قال الاخفش: هو مثل دهين وصريع، لانك تقول: سعرت فهى مسعورة. وسعرت اليوم في حاجتى، أي طفت. ابن السكيت: يقال سعرهم شرا، أي أوسعهم. قال: ولا يقال: أسعرهم.

[1] في ديوانه: وقد لاح للساري سهيل كأنه * قريع هجان عارض الشول جافر -
[2] رشيد بن رميض العنزي. (*) وسمى الاسعر الجعفي بقوله: فلا تدعني الاقوام من آل مالك * إذا أنا لم أسعر عليهم وأثقب [1] - والسعرارة: الهباء في الشمس. والسعر: واحد أسعار الطعام. والتسعير: تقدير السعر. واليستعور، الذى في شعر عروة
[2]: موضع، ويقال شجر. وسعر الرجل فهو مسعور، إذا ضربته السموم. والسعرة: لون إلى السواد. [ سعتر ] السعتر: نبت، وبعضهم يكتبه بالصاد في كتب الطب، لئلا يلتبس بالشعير. [ سفر ] السفر: قطع المسافة، والجمع الاسفار. والسفر أيضا: بياض النهار. قال الساجع: " إذا طلعت الشعرى سفرا
[3] ". والسفرة: الكتبة قال الله تعالى: * (بأيدى [1] في المخطوطة: " أسعر وأثقب ".
[2] هو قوله: أطعت الآمرين بصرم سلمى * فطاروا في عضاه اليستعور -
[3] بعده: " لم ترفيها مطرا "، كما في اللسان. (87 - صحاح - 2) (*)

نام کتاب : الصحاح‌ تاج اللغة و صحاح العربية نویسنده : الجوهري، أبو نصر    جلد : 2  صفحه : 685
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست