responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الصحاح نویسنده : إسماعيل بن حماد الجوهري    جلد : 1  صفحه : 273
والانيث: ما كان من الحديد غير ذكر. والانثيان: الخصيان. والانثيان أيضا: الاذنان. قال الشاعر [1]: وكنا إذا القيسي نب عتوده * ضربناه دون الانثيين على الكرد [2] قال الكلابي: يقال أرض أنيثة: تنبت البقل سهلة. فصل الباء [ بثث ] بث الخبر وأبثه بمعنى، أي نشره. يقال: أبثثتك سرى، أي أظهرته لك. وبثث الخبر، شدد للمبالغة، فانبث أي انتشر. وتمر بث، إذا لم يجد كنزه. وهو كقولهم ماء غور. قال الاصمعي: تمر بث، إذا كان منثورا متفرقا بعضه من بعض. والبث: الحال والحزن. يقال: أبثثتك، أي أظهرت لك بثى. وبثبثت الخبر بثبثة: نشرته، وكذلك الغبار، إذا هيجته. [ بحث ] بحثت عن الشئ وابتحثت عنه، أي فتشت عنه. وفى المثل: " كالباحث عن الشفرة ". وقولهم: " تركته بمباحث البقر [3]

[1] هو الفرزدق.
[2] ويروى: " ضربناه فوق ". والكرد: العنف، أو أصله.
[3] ويقال أيضا: " تركته بملاحس البقر أولادها ". (*) أي بالمكان القفر، يعنى بحيث لا يدرى أين هو. [ برث ] البرث: الارض السهلة اللينة، والجمع براث وأبراث وبروث. وفى شعر رؤبة البرارث، ويقال إنه خطأ [1] [ برغث ] البرغوث: واحد البراغيث. [ بعث ] بغثه وابتعثه بمعنى، أي أرسله، فانبعث. وقولهم: كنت في بعث فلان، أي في جيشه الذى بعث معه. والبعوث: الجيوش. وبعثت الناقة: أثرتها. وبعثه من منامه، أي أهبه. وبعث الموتى: نشرهم ليوم البعث. وانبعث في السير، أي أسرع. وتبعث منى الشعر، أي انبعث، كأنه سار. والبعيث: اسم شاعر من بنى تميم
[2]، سمى بذلك لقوله: تبعث منى ما تبعث بعد ما اس‌ * تمر فؤادى واستمر مريزى
[3] ويوم بعاث بالضم: يوم للاوس والخزرج. [1] قال رؤبة: أقفرت الوعساء فالعثاعث * من أهلها فالبرق البرارث
[2] اسمه خداش بن بشير، وكنيته أبو مالك.
[3] قال ابن برى: " وصواب إنشاد هذا البيت على ما رواه ابن قتيبة وغيره: واستمر عزيمى ". (35 - صحاح) (*)

نام کتاب : الصحاح نویسنده : إسماعيل بن حماد الجوهري    جلد : 1  صفحه : 273
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست