responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابی طالب نویسنده : ابن شهر آشوب    جلد : 2  صفحه : 376
وجدناه أولى الناس بالناس انه * أطب قريش بالكتاب وبالسنن وإن قريشا لا تشق غباره * إذا ما جرى يوما على ضمر البدن ففيه الذي فيهم من الخير كله * وما فيهم مثل الذي فيه من حسن وصي رسول الله من دون اهله * وفارسه قد كان في سالف الزمن واول من صلى من الناس كلهم * سوى خيرة النسوان والله ذو المنن وصاحب كبش القوم في كل وقعة * يكون لها نفس الشجاع لذي الذقن فذاك الذي تثنى الخناصر باسمه * امامهم حتى اغيب في الكفن وقال أبو العباس أحمد بن عطية،: رأيت عليا خير من وطأ الحصى * وأكرم خلق الله من بعد أحمد وصي رسول المرتضى وابن عمه * وفارسه المشهور في كل مشهد تخيره الرحمن من خير اسرة * لاطهر مولود وأطيب مولد إذا نحن بايعنا عليا فحسبنا * ببيعته بعد النبي محمد في نتف من مزاحه عليه السلام قصد عليه السلام دار ام هاني متقنعا بالحديد يوم الفتح، وقد بلغه أنها آوت الحارث بن هشام وقيس بن السايب وناسا من بني مخزوم، فنادى اخرجوا من آويتم فجعلوا يذرقون كما تذرق الحبارى خوفا منه. وخرجت إليه ام هاني وهي آويتم فجعلوا يذرقون كما تذرق الحبارى خوفا منه. وخرجت إليه ام هاني وهي لا تعرفه فقالت: يا عبد الله انا ام هاني بنت عم رسول الله واخت امير المؤمنين انصرف عن داري،: فقال عليه السلام: اخرجوهم. فقالت: والله لاشكونك إلى رسول الله (ص) فنزع المغفر عن رأسه فعرفته فجاءت تشتد حتى ألزمته فقالت فديتك حلفت لاشكونك إلى رسول الله (ص) فقال لها: اذهبي فبري قسمك فانه بأعلى الوادي فأتت رسول الله (ص) فقال لها: انما جئت يا ام هاني تشكين عليا فانه أخاف أعداء الله وأعداء رسوله شكر الله لعلي سعيه، وأجرت من اجارت ام هاني لمكانها من علي بن ابي طالب. وسئل عليه السلام عن رجل ؟ فقال توفي البارحة فلما رأى جزع السائل قرأ: (المناقب ج 2 م 47)


نام کتاب : مناقب آل ابی طالب نویسنده : ابن شهر آشوب    جلد : 2  صفحه : 376
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست