responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 538
أبو العباس ومحمد بن القاسم قال: عطشت عند ابي محمد ولم تطب نفسي ان يفوتني حديثه وصبرت على العطش وهو يتحدث فقطع الكلام وقال: يا غلام اسق أبا العباس ماء. وقال أبو هاشم: كنت مضيقا فأردت ان اطلب منه معونة فاستحييت فلما صرت إلى منزل لي وجه إلي بمائة دينار وكتب إلي: إذا كانت لك حاجة فلا تستحي ولا تحتشم واطلبها فانك ترى ما تحب انشاء الله. عبد الله بن جعفر قال أبو هاشم: قلت في نفسي وقد كتب الامام يا اسمع السامعين إلى آخره: اللهم اجعلني في حزبك وفي زمرتك، فأقبل علي أبو محمد فقال: انت في حزبه وفي زمرته إذ كنت بالله مؤمنا ولرسوله مصدقا ولاوليائه عارفا ولهم تابعا فابشر ثم ابشر. ابو هاشم قال: سمعت ابا محمد (ع) يقول: من الذنوب التي لا تغفر قول الرجل ليتني لم اؤاخذ إلا بهذا، فقلت في نفسي: ان هذا لهو الدقيق وقد ينبغي للرجل ان يتفقد من امره ومن نفسه كل شئ، فأقبل علي أبو محمد فقال: صدقت يا ابا هاشم فالزم ما حدثتك به نفسك فان الاشراك في الناس اخفى من دبيب الذر على الصفا في الليلة الظلماء، أو من دبيب الذر على المسح الاسود. علي بن احمد بن حماد قال: خرج أبو محمد في يوم مصيف راكبا وعليه تجفاف وممطر فتكلموا في ذلك فلما انصرفوا من مقصدهم امطروا في طريقهم وابتلوا سواه محمد بن عياش قال: تذاكرنا آيات الامام فقال ناصبي: ان اجاب عن كتاب بلا مداد علمت انه حق، فكتبنا مسائل وكتب الرجل بلا مداد على ورق وجعل في الكتب وبعثنا إليه فأجاب عن مسائلنا وكتب على ورقه اسمه واسم ابويه، فدهش الرجل فلما افاق اعتقد الحق. وكان بشر بن سليمان النخاس من ولد ابي ايوب الانصاري احد موالي ابي الحسن وابي محمد عليهما السلام فدعاه أبو الحسن (ع) وكان يحدث ابنه ابا محمد فقال: يا بشر انك من ولد الانصار وهذه الموالاة لم تزل فيكم يرثها خلف عن سلف وانتم ثقاتنا اهل البيت وكتب كتابا لطيفا بخط رومي ولغة رومية وطبع عليه خاتمه واخرج شقة صفراء فيها مائتان وعشرون دينارا وانفذه إلى بغداد وقال له احضر معبر الفرات ضحوة يوم كذا إلى ان تبرز للمبتاعين جارية صفتها كذا وكذا ويأتي البيع فعند ذلك تعطيها الكتاب، قال: ففعلت كذا فلما نظرت إلى الكتاب بكت بكاء شديدا وقالت للنخاس: يعني من صاحب هذا الكتاب، فما زلت اشاحه في ثمنها حتى استقر


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 538
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست