responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 505
قال: من قال بالائمة وتبع أمرهم ولم يجز طاعتهم. عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عن قوله (وممن خلقنا امة يهدون بالحق وبه يعدلون) قال: هم الائمة وان الله تعالى جعل على عهدة الامه شهداء، قال: (وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم) وقال في النبي (ليكون الرسول عليكم شهيدا) وفي علي (ويتلوه شاهد) وفي الائمة (وتكونوا شهداء) آل محمد (يكونوا شهداء على الناس) بعد النبي. فصل: في كناه وألقابه وتواريخه عليه السلام هو النقى بن التقي بن الصابر بن الوفي بن الصادق بن الباقر بن السجاد بن حيدر بن عبد مناف. اسمه علي، وكنيته أبو الحسن لا غيرها. وألقابه: النجيب، المرتضى، الهادي، النقي، العالم، الفقيه، الامين، المؤتمن، الطيب، المتوكل، العسكري. ويقال له: أبو الحسن الثالث، والفقيه العسكري. وكان أطيب الناس بهجة، وأصدقهم لهجة، وأملحهم من قريب، وأكملهم من بعيد، إذا صمت علته هيبة الوقار، وإذا تكلم سماه البهاء، وهو من بيت الرسالة والامامة، ومقر الوصية والخلافة، شعبة من دوحة النبوة منتضاه، مرتضاه وثمرة من شجرة الرسالة مجتناه مجتباه. ولد بصرياء من المدينة للنصف من ذي الحجة سنة اثنتى عشرة ومائتين. ابن عياش يوم الثلاثاء الخامس من رجب سنة أربع عشرة وقبض بسر من رأى الثالث من رجب سنة أربع وخمسين ومائتين. وقيل: يوم الاثنين لثلاث ليال بقين من جمادى الآخرة نصف النهار. وليس عنده إلا ابنه أبو محمد، وله يومئذ أربعون سنة. وقيل واحد وأربعون وسبعة أشهر. ومدة مقامه بسر من رأى عشرون سنة وتوفي فيها، وقبره في داره. وكان في سني إمامته بقية ملك المعتصم، ثم الواثق والمتوكل والمنتصر والمستعين والمعتز. وفي


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 505
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست