responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 399
ذراراي أحمد وبني علي * خليفته وهم لب لباب إذا ما اعوز الطلاب علم * ولم يوجد فعندهم يصاب تناهوا في نهاية كل مجد * فطهر خلقهم وزكوا وطابوا وحبهم صراط مستقيم * ولكن في مسالكه عقاب وقال العلوي الكوفي: هم صفوة الله التي ليس مثلها * وما مثلهم في العالمين بديل خيار خيار الناس من لا يحبهم * فليس له إلا الحجيم مقيل وقال غيره: بحمد الله أبدأ في المقال * وذكر رسوله في كل حال اصلي بالنهار وطول ليلي * على آل الرسول ولا ابالي وانشد: وإذا الرجال توسلوا بوسيلة * فوسيلتي حبي لآل محمد الله طهرهم بفضل نبيهم * وابان شيعتهم بطيب المولد فصل: في تواريخه وأحواله عليه السلام ولد بالمدينة يوم الجمعه عند طلوع الفجر. ويقال: يوم الاثنين لثلاث عشرة ليلة بقيت من شهر ربيع الاول سنة ثلاث وثمانين. وقالوا: سنة ست وثمانين. فأقام مع جده اثنتى عشرة سنة، ومع أبيه تسع عشرة سنة، وبعد أبيه أيام إمامته أربعا وثلاثين سنة. وكان في سني إمامته ملك ابراهيم بن الوليد ومروان الحمار، ثم سارت المسودة من أرض خراسان مع أبي مسلم سنة اثنين وثلاثين ومائة، وانتزعوا الملك من بني امية وقتلوا مروان الحمار، ثم ملك أبو العباس السفاح أربع سنين وستة أشهر وأياما، ثم ملك أخوه أبو جعفر المنصور احدى وعشرين سنة واحد عشر شهرا وأياما، وبعد مضي سنتين من ملكه قبض في شوال سنة ثمان وأربعين ومائة. وقبل: يوم الاثنين النصف من رجب. وقال أبو جعفر القمي: سمه المنصور ودفن بالبقيع، وقد كمل عمره خمسا وخمسين سنة. ويقال: كان عمره خمسين سنة. امه فاطمة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر.


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 399
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست