responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 338
قدمت على ربك فقدمه بين يديك وانظر إلى ما تكره ان يكون معك إذا قدمت على ربك فارمه ورائك ولا ترغبن في سلعة بارت على من كان قبلك فترجو ان يجوز عنك وافتح الابواب وسهل الحجاب وانصف المظلوم ورد الظالم، ثلاثة من كن فيه استكمل الايمان بالله: من إذا رضى لم يدخله رضاه في باطل، ومن إذا غضب لم يخرجه غضبه من الحق، ومن إذا قدر لم يتناول ما ليس له. فدعا عمر بداوة وبياض وكتب بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما ورد عمر بن عبد العزيز ظلامة محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم بفدك. بكر بن صالح: ان عبد الله بن المبارك أتى أبا جعفر (ع) فقال: اني رويت عن آبائك عليهم السلام ان كل فتح بضلال فهو للامام، فقال: نعم، قلت: جعلت فداك فانهم أتوا بي من بعض فتوح الضلال وقد تخلصت ممن ملكوني بسبب وقد أتيتك مسترقا مستعبدا، قال (ع): قد قبلت، فلما كان وقت خروجه إلى مكة قال: مذ حججت فتزوجت ومكسبي مما يعطف على اخواني لا شئ لي غيره فمرني بأمرك، فقال (ع): انصرف إلى بلادك وأنت من حجك وتزويجك وكسبك في حل، ثم أتاه بعد ست سنين وذكر له العبودية التي ألزمها نفسه، فقال: أنت حر لوجه الله تعالى فقال: اكتب لي به عهدا، فخرج كتابه: بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب محمد بن علي الهاشمي العلوي لعبد الله بن المبارك فتاه اني أعتقك لوجه الله والدار الآخرة لا رب لك إلا الله وليس عليك سيد وأنت مولاي ومولى عقبي من بعدي وكتب في المحرم سنة ثلاث عشرة ومائة ووقع فيه محمد بن علي بخط يده وختمه بخاتمه. ويقال: انه هاشمي من هاشميين وعلوي من علويين وفاطمي من فاطميين لانه أول ما اجتمعت له ولادة الحسن والحسين. وكانت امه ام عبد الله بنت الحسن بن علي. وكان أصدق الناس لهجة وأحسنهم بهجة وأبذلهم مهجة. الوشا: سمعت الرضا (ع) يقول: ان لكل إمام عهدا في أعناق أوليائه وشيعته وان من تمام الوفاء بالعهد وحسن الاداء زيارة قبورهم فمن زارهم رغبة في زيارتهم وتصديقا لما رغبوا فيه كانت أئمته شفعاؤه يوم القيامة. أبو خالد البرقي في كتاب الشعر والشعراء ان الباقر تمثل: وأطرق اطراق الشجاع ولو يرى * مساغا لنايبه الشجاع لصمها قال الحميري: أينهوني عن حب آل محمد * وحبهم مما به أتقرب


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 338
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست