responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهر آشوب    جلد : 3  صفحه : 304
لباسي للدنيا التجمل والصبر * ولبسي للاخرى البشاشة والبشر إذا اعترني أمر لجأت إلى العرا * لاني من القوم الذين لهم فخر ألم تر ان العرف قد مات أهله * وان الندى والجود ضمهما قبر على العرف والجود السلام فما بقى * من العرف إلا الرسم في الناس والذكر وقائله لما رأتني مسهدا * كان الحشى مني يلذعها الجمر اباطن داء لوحوى منك ظاهرا * لقلت الذي بي ضاق عن وسعه الصدر تغير أحوال وفقد أحبة * وموت ذوي الافضال قالت كذا الدهر فتعرفته فإذا هو علي بن الحسين (ع)، فقلت: أبى أن يكون هذا الفرخ إلا من ذلك العش. فصل: في سيادته عليه السلام علل الشرايع عن القمي، ابن عباس قال: قال النبي صلى الله عليه وآله: إذا كان يوم القيامة نادى مناد: أين زين العابدين ؟ وكأني أنظر إلى ولدي علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب يخطو في الصفوف. وفي حلية الاولياء كان الزهري إذا ذكر علي بن الحسين يبكى ويقول زين العابدين جابر الجعفي قال الباقر: ان علي بن الحسين ما ذكر لله نعمة عليه إلا سجد، ولا قرأ آية من كتاب الله فيها سجدة إلا سجد، ولا دفع الله عنه شرا يخشاه أو كيد كائد إلا سجد، ولا فرغ من صلاته مفروضة إلا سجد، ولا وفق لاصلاح بين اثنين إلا سجد، وكان كثير السجود في جميع مواضع سجوده فسمي السجاد لذلك. الباقر: كان أبي في موضع سجوده آثار ناتئة فكان يقطعها في السنة مرتين في كل مرة خمس ثفنات فسمي ذو الثقنات. المحاضرات عن الراغب، وابن الجوزي في مناقب عمر بن عبد العزيز انه قال عمر بن عبد العزيز يوما وقد قام من عنده علي بن الحسين: من أشرف الناس، فقالوا أنتم ؟ فقال: كلا فان أشرف الناس هذا القائم من عندي آنفا من أحب الناس أن يكونوا منه ولم يحب أن يكون من أحد. ربيع الابرار عن الزمخشري، روي عن النبي انه قال: لله من عباده خيرتان فخيرته من العرب قريش ومن العجم فارس، وكان يقول علي بن الحسين، أنا ابن الخيرتين، لان جده رسول الله وامه بنت يزدجرد الملك.


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهر آشوب    جلد : 3  صفحه : 304
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست