responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 193
حافيات. البخاري: لما مات الحسن بن الحسن بن علي (ع) ضربت امرأته القبة على قبره سنة ثم رفعت فسمعوا صايحا يقول: هل وجدوا ما فقدوا ؟ فأجابه آخر: بل يئسوا فانقلبوا، بنت عمه فاطمة بنت الحسين، وفي رواية غيرها انها أنشدت بيت لبيد إلى الحول ثم اسم السلام عليكما * ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر قال السيد المرتضى: يا آل خير عباد الله كلهم * ومن له مثل أعناق الورى المنن كم تثلمون بأيدي الناس كلهم * وكم تعرس فيكم دهرها المحن وكم يذودونكم عن حقكم حنقا * مملئ الصدر بالاحقاد مضطغن ان الذين نضوا عنكن تراثكم * لم يغبنوكم ولكن دينهم غبنوا باعوا الجنان بدار لا بقاء لها * وليس لله فيما باعه ثمن أحبكم والذي صلى الحجيج له * عند البناء الذي تهدن له البدن وأرتجيكم لما بعد الممات إذا * وارى عن الناس جمعا أعظم الجنن وان يضل أناس عن سبيلهم * فليس لي غير ما أنتم به سنن وما ابالي إذا ما كنتم وضحا * لناظري أضاء الخلق أم دجنوا وأنتم يوم ارمي ساعدي ويدي * وانتم يوم يرميني العدى الجنن وقال أبو عباس الضبي: حب النبي احمد * والآل فيه مجتري احنو عليهم ماحنا * على حياتي عمري اعدهم لمفخري * اعدهم لمحشري وكل وزري محبط * ما دام فيه وزري وردى إليهم صاديا * وليس عنهم صدري لعائن الله على * من ضل فيهم أثري لعائنا تتركهم * معالما للخبر فصل: في صلحه عليه السلام مع معاوية لما مات امير المؤمنين (ع) خطب الحسن (ع) بالكوفة فقال: ايها الناس ان الدنيا دار بلاء وفتنة، وكل ما فيها فالى زوال واضمحلال، فلما بلغ إلى قوله: وانى ابايعكم على ان تحاربوا من حاربت، وتسالموا من سالمت، فقال الناس: سمعنا واطعنا


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 193
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست