responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 170
وقال العوني: ألست ترى جبريل وهو مقرب * له في العلى من راحة القصد موقف يقول لهم يوم العبا أنا منكم * فمن مثل اهل البيت إن كنت تنصف وقال الصاحب: لآل محمد اصبحت عبدا * وآل محمد خير البرية اناس حل فيهم كل خير * مواريث النبوة والوصيه وقال المؤلف: اتبع نبي الله في دينه * وآله الغر الميامينا لا تتبدل بهم غيرهم فانهم غير ملومينا باب إمامة أبي محمد الحسن بن علي عليهما السلام فصل: في المقدمات الشيرازي في كتابه بالاسناد عن الهذيل عن مقاتل عن محمد بن الحنفية عن الحسن بن علي (ع) قال: كل ما في كتاب الله عزوجل (ان الابرار) فو الله ما أراد له إلا علي ابن أبي طالب وفاطمة وأنا والحسين لانا نحن أبرار بأبنائنا وامهاتنا وقلوبنا علت بالطاعات والبر وتبرأت من الدنيا وحبها وأطعنا الله في جميع فرائضه وآمنا بوحدانيته وصدقنا برسوله. وعنه بهذا الاسناد قال الحسن بن علي (ع) في قوله تعالى: (في أي صورة ما شاء ركبك) قال: صور الله عزوجل علي بن ابي طالب في ظهر ابي طالب على صورة محمد، فكان فكان علي بن أبي طالب أشبه الناس برسول الله، وكان الحسين بن علي أشبه الناس بفاطمة، وكنت أنا أشبه الناس بخديجة الكبرى. ابن عباس في قوله: (ولتسمعن من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا) انزلت في رسول الله وأهل بيته خاصة. وقرأ الباقر (ع) (أنتم خير امة اخرجت للناس) بالالف إلى آخر الآية، نزل بها جبرئيل وما عنى بها إلا محمدا وعليا والاوصياء من ولده صلى الله عليه وآله. موسى بن جعفر عن آبائه (ع)، وأبو الجارود عن الباقر وزيد بن علي في قوله تعالى: (فقد استمسك بالعروة الوثقى)، قال: مودتنا أهل البيت. الحسن بن علي (ع) في كلام له: وأعز به العرب عامة وشرف من شاء منه خاصة فقال (وانه لذكر ولقومك). الباقر في قوله: (كلا ان كتاب الابرار) إلى قوله (المقربون) وهو رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين. وصح عن الحسن بن علي (ع) انه خطب الناس فقال في خطبته: أنا من أهل البيت الذين افترض الله مودتهم على كل مسلم فقال تعالى شأنه: (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) وقوله: (ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا) فاقتراف الحسنة مودتنا اهل البيت.


نام کتاب : مناقب آل ابي طالب نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 170
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست