responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : إعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 494

(الفصل الخامس )

في ذكر أولاده عليه السلام ونبذ من أخبارهم

له خمسة عشر ولداً : محمّد الباقر عليه‌السلام ، اُمّه اُمّ عبدالله بنت الحسن بن عليّ بن أبي طالب.

وأبو الحسين زيد ، وعمر ، اُمّهما أمّ ولد.

وعبدالله ، والحسن ، والحسين ، اُمّهما أّم ولد.

والحسين الأصغر ، وعبدالرحمن ، وسليمان ، لاٌمّ ولد.

وعليّ ـ وكان أصغر ولده عليه‌السلام ـ وخديجة ، اُمّهما اُمّ ولد.

ومحمّد الأصغر ، أمّه أمّ ولد.

وفاطمة ، وعليّة ، واُمّ كلثوم ، [اُمهم اُم ولد] [١].

وكان زيد بن عليّ بن الحسين أفضل إخوته بعد أبي جعفر الباقر عليه‌السلام ، وكان عابداً ورعاً شخياً شجاعاً ، وظهر بالسيف يطلب بثارات الحسين عليه‌السلام ويدعو إلى الرضا من ال محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فظنّ الناس أنّه يريد بذلك نفسه ، ولم يكن يريدها به ؛ لمعرفته بإستحقاق أخيه الباقر عليه‌السلام الإمامة من قبله ، ووصيّته عند وفاته إلىأبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق عليه‌السلام.

وجاءت الرواية أنّ سبب خروجه ـ بعد الذي ذكرناه ـ : أنّه دخل على هشام بن عبدالملك ، وقد جمع هشام له أهل الشام وأمر أن يتضايقوا له في


[١] انظر ارشاد المفيد ٢ : ١٥٥ ، المناقب لابن شهرآشوب ٤ : ١٧٦ ، كشف الغمة ٢ : ٩١ ، تذكرة الخواص : ٢٩٩ ، الفصول المهمة : ٢٠٩ ، وما بين المعقوفين أثبتناه من الارشاد.

نام کتاب : إعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 494
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست