responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المفردات في غريب القرآن نویسنده : الراغب الأصفهانى    جلد : 1  صفحه : 233
سعر: السعر التهاب النار وقد سعرتها وسعرتها وأسعرتها، والمسعر الخشب الذي يسعر به، واستعر الحرب واللصوص نحو اشتعل وناقة مسعورة نحو موقدة ومهيجة والسعار حر النار، وسعر الرجل أصابه حر، قال تعالى (وسيصلون سعيرا) وقال تعالى: (وإذا الجحيم سعرت) وقرئ بالتخفيف وقوله (عذاب السعير) أي حميم فهو فعيل في معنى مفعول وقال تعالى: (إن المجرمين في ضلال وسعر) والسعر في السوق تشبيها باستعار النار.

سعى: السعي المشي السريع وهو دون العدو ويستعمل للجد في الامر خيرا كان أو شرا، قال تعالى: (وسعى في خرابها) وقال (نورهم يسعى بين أيديهم) وقال (ويسعون في الأرض فسادا - وإذا تولى سعى في الأرض وأن ليس للانسان إلا ما سعى، وأن سعيه سوف يرى - إن سعيكم لشتى) وقال تعالى: (وسعلها سعيها - كان سعيهم مشكورا)
وقال تعالى: (فلا كفران لسعيه) وأكثر ما يستعمل السعي في الافعال المحمودة، قال الشاعر: إن أجز علقمة بن سعد سعيه * لا أجزه ببلاء يوم واحد وقال تعالى: (فلما بلغ معه السعي) أي أدرك ما سعى في طلبه، وخص السعي فيما بين الصفا والمروة من المشي. والسعاية بالنميمة وبأخذ الصدقة وبكسب المكاتب لعتق رقبته. والمساعاة بالفجور، والمسعاة بطلب المكرمة، قال تعالى: (والذين سعوا في آياتنا معاجزين) أي اجتهدوا في أن يظهروا لنا عجزا فيما أنزلناه من الآيات.

سغب: قال تعالى: (أو إطعام في يوم ذي مسغبة) من السغب وهو الجوع مع التعب وقد قيل في العطش مع التعب، يقال سغب سغبا وسغوبا وهو ساغب وسغبان نحو عطشان.

سفر: السفر كشف الغطاء ويختص ذلك بالأعيان نحو سفر العمامة عن الرأس والخمار عن الوجه، وسفر البيت كنسه بالمسفر أي المكنس وذلك إزالة السفير عنه وهو التراب الذي يكنس منه والاسفار يختص باللون نحو (والصبح إذا أسفر) أي أشرق لونه، قال تعالى: (وجوه يومئذ مسفرة) و " أسفروا بالصبح تؤجروا " من قولهم أسفرت أي دخلت فيه نحو أصبحت وسفر الرجل فهو سافر، والجمع السفر نحو ركب وسافر خص بالمفاعلة اعتبارا بأن الانسان قد سفر عن المكان، والمكان سفر عنه ومن لفظ السفر اشتق السفرة لطعام السفر ولما يوضع فيه قال تعالى: (وإن كنتم مرضى أو على سفر) والسفر الكتاب الذي يسفر عن الحقائق وجمعه أسفار، قال تعالى: (كمثل الحمار يحمل أسفارا) وخص لفظ الاسفار في هذا

نام کتاب : المفردات في غريب القرآن نویسنده : الراغب الأصفهانى    جلد : 1  صفحه : 233
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست