responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الخصال نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 84
محمد بن الحسن الصفار قال: حدثنا أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن هارون بن - الجهم، عن ثوير بن أبي فاختة، عن أبي جميلة المفضل بن صالح، عن سعد بن طريف عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام قال: ثلاث درجات، وثلاث كفارات، وثلاث موبقات [1]، وثلاث منجيات، فأما الدرجات فافشاء السلام، وإطعام الطعام، و الصلاة بالليل والناس نيام، والكفارات إسباغ الوضوء في السبرات [2] والمشي بالليل والنهار إلى الصلوات، والمحافظة على الجماعات، وأما الثلاث الموبقات فشح مطاع وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه. وأما المنجيات فخوف الله في السر والعلانية، و القصد في الغنى والفقر، وكلمة العدل في الرضا والسخط [3].
11 - أخبرني الخليل بن أحمد السجزي القاضي قال: أخبرنا ابن صاعد قال حدثنا يوسف بن موسى القطان، وأحمد بن منصور بن سيار قالا: حدثنا أحمد بن - يونس قال: حدثنا أيوب بن عتبة، عن الفضل بن بكير العبدي [4] قال: حدثنا قتادة، عن أنس، عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، فالمنجيات خشية الله عز وجل في السر والعلانية، والقصد في الغنى والفقر، والعدل في الرضا والغضب.
والثلاث المهلكات شح مطاع، وهو متبع، وإعجاب المرء بنفسه.
وقد روي حديث آخر عن الصادق عليه السلام أنه قال: الشح المطاع سوء الظن بالله عز وجل. وقد أخرجته مسندا في كتاب معاني الأخبار [5].
12 - حدثنا أبو الحسن محمد بن علي بن الشاه قال: حدثنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسين قال: حدثنا أبو يزيد أحمد بن خالد الخالدي قال: حدثنا محمد بن - أحمد بن صالح التميمي قال: حدثنا أبي قال: حدثنا أنس بن محمد أبو مالك، عن أبيه، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب عليهم السلام، عن النبي صلى الله عليه وآله


[1] الموبقة: المهلكة.
[2] السبرات جمع سبرة - بالفتح - وهي الغداة الباردة أو شدة البرد.
[3] في بعض النسخ " في الرضا والغضب ".
[4] في بعض النسخ " المفضل بن بكير " ولم أجدهما.
[5] المصدر طبع مكتبتنا ص 314 لكن مرسلا بدون ذكر السند.


نام کتاب : الخصال نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 84
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست