responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الخصال نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 211
قال: حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب [1] قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن أبي نجيح عن أبيه، عن ربيعة الجرشي [2] أنه ذكر عليا عليه السلام عند معاوية [3] وعنده سعد بن - أبي وقاص [4] فقال له سعد: تذكر عليا، أما إن له مناقب أربع لان تكون لي واحدة [منها] أحب إلي من كذا وكذا وذكر حمر النعم، قوله صلى الله عليه وآله: " لأعطين الراية غدا " وقوله صلى الله عليه وآله: " أنت مني بمنزلة هارون من موسى " وقوله صلى الله عليه وآله: " من كنت مولاه فعلي مولاه ". ونسي سعد الرابعة.
قول معاوية لابن عباس أنى لأحبك لخصال أربع مع مغفرتي لك خصالا أربعا 35 - حدثنا علي بن أحمد بن موسى رضي الله عنه قال: حدثنا أحمد بن يحيى ابن زكريا القطان قال: حدثنا أبو محمد بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثنا العباس ابن الفرج قال: حدثنا أبو سلمة الغفاري قال: حدثني عبد الله بن إبراهيم بن أبي فروة عن عبد الملك بن مروان قال: كنا عند معاوية ذات يوم وقد اجتمع عنده جماعة من قريش وفيهم عدة من بني هاشم، فقال معاوية: يا بني هاشم بم تفخرون علينا؟ أليس الأب والام واحدا؟ والدار والمولد واحدا؟ فقال ابن عباس: نفخر عليكم بما أصبحت تفخر به [5] على سائر قريش، وتفخر به قريش على [سائر] الأنصار، وتفخز به الأنصار على سائر العرب، وتفخر به العرب على [سائر] العجم: برسول الله صلى الله عليه وآله و بما لا تستطيع له إنكارا ولا منه فرارا، فقال معاوية: يا ابن عباس لقد أعطيت لسانا


[1] يعقوب بن حميد بن كاسب المدني نزيل مكة صدوق. (التقريب)
[2] هو ربيعة بن عمرو ويقال ابن الحارث الدمشقي وهو ربيعة بن الغاز - بمعجمة
وزاي - أبو الغاز الجرشى - بضم الجيم وفتح الراء بعدها شين معجمة.
[3] الذكر هنا بمعنى العيب أي يعيبونه ويذكرونه بالسوء كما في قوله تعالى: " قالوا
سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم "
[4] في النسخ المطبوعة " وعند سعد بن أبي وقاص ".
[5] في بعض النسخ " تفتخر " وكذا فيما يأتي.


نام کتاب : الخصال نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 211
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست