فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : ينابيع المودة لذو القربى نویسنده : سليمان بن ابراهيم القندوزي    جلد : 1  صفحه : 197

كنّا عند النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فأقبل علي فقال: قد أتاكم أخي. ثم التفت الى الكعبة فمسّها بيده.

ثم قال: و الذي نفسي بيده إنّ هذا و شيعته هم الفائزون يوم القيامة.

ثم قال: إنّه أوّلكم إيمانا معي، و أوفاكم بعهد اللّه و أقومكم بأمر اللّه، و أعدلكم في الرعية، و أقسمكم بالسوية، و أعظمكم عند اللّه مزية.

قال: فنزلت‌ إِنَّ اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ أُولََئِكَ هُمْ خَيْرُ اَلْبَرِيَّةِ [1] .

قال: فكان الصحابة إذا قيل: علي قالوا: قد جاء خير البرية.

[28] و في المناقب: بالاسناد عن أبي الزبير المكي عن جابر بن عبد اللّه الأنصاري (رضي اللّه عنهما) قال:

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إنّ اللّه-تبارك و تعالى-اصطفاني و اختارني و جعلني رسولا و أنزل عليّ سيد الكتب. فقلت: إلهي و سيدي إنّك أرسلت موسى الى فرعون فسألك أن تجعل معه أخاه هارون وزيرا يشدّ به عضده و يصدق به قوله، و إنّي أسألك يا سيدي و إلهي أن تجعل لي من أهلي وزيرا تشدّ به عضدي، فاجعل لي عليا وزيرا و أخا، و اجعل الشجاعة في قلبه و ألبسه الهيبة على عدوّه، و هو أول من آمن بي و صدّقني، و أول من وحّد اللّه معي، و إنّي سألت ذلك ربّي (عزّ و جلّ) فأعطانيه، فهو سيد الأوصياء، اللحوق به سعادة، و الموت في طاعته شهادة، و اسمه في التوراة مقرون الى اسمي، و زوجته الصديقة الكبرى ابنتي، و ابناه سيدا شباب أهل الجنة ابناي، و هو و هما الأئمة من بعدهم حجج اللّه على خلقه بعد النبيين، و هم أبواب العلم في أمتي، من تبعهم نجا من


[1] البيّنة/7.

[28] أمالي الصدوق: 28 حديث 5.

نام کتاب : ينابيع المودة لذو القربى نویسنده : سليمان بن ابراهيم القندوزي    جلد : 1  صفحه : 197
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست