responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
نام کتاب : مصباح الشريعة نویسنده : المنسوب للإمام الصادق (ع)    جلد : 1  صفحه : 205
المذكور بغير ذلك المعنى فهو ماخوذ بفساد مراده وكان صوابا وان اغتبت مبلغ المغتاب فاستحل منه فان لم تبلغه ولم تلحقه فاستغفر الله له والغيبة تأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب اوحى الله عز وجل الى موسى بن عمران (عليه السلام) المغتاب هو آخر من يدخل الجنة ان تاب وان لم يتب فهو اول من يدخل النار قال تعالى (ايحب احدكم ان ياكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه) ووجوه الغيبة تقع بذكر عيب في الخلق والعقل والفعل والمعاملة والمذهب والجهل واشباهه واصل الغيبة متنوع بعشرة انواع 1 - شفاء غيض 2 - ومساعدة قوم 3 - وتهمة 4 - وتصديق خبر بلا الخوض في ذكر الغائب بما هو عند الله مذموم وصاحبه فيه ملوم فليس بغيبة وان كره صاحبه إذا سمع به وكنت أنت معافا عنه وخاليا منه ويكون في ذلك مبينا للحق من الباطل ببيان الله تعالى ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) ولكن على شرط ان لا يكون للقائل بذلك مراد غير بيان الحق والباطل في دين الله عز وجل وأما إذا اراد به نقص
[ 205 ]
المذكور بغير ذلك المعنى فهو ماخوذ بفساد مراده وكان صوابا وان اغتبت مبلغ المغتاب فاستحل منه فان لم تبلغه ولم تلحقه فاستغفر الله له والغيبة تأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب اوحى الله عز وجل الى موسى بن عمران (عليه السلام) المغتاب هو آخر من يدخل الجنة ان تاب وان لم يتب فهو اول من يدخل النار قال تعالى (ايحب احدكم ان ياكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه) ووجوه الغيبة تقع بذكر عيب في الخلق والعقل والفعل والمعاملة والمذهب والجهل واشباهه واصل الغيبة متنوع بعشرة انواع 1 - شفاء غيض 2 - ومساعدة قوم 3 - وتهمة 4 - وتصديق خبر بلا كشفه. 5 - وسوء ظن 6 - وحسد 7 - وسخرية. 8 - وتعجب 9 - وتبرم. 10 - وتزين. فإن اردت الاسلام فاذكر الخالق لا المخلوق فيصير لك مكان الغيبه عبرة ومكان الاثم ثوابا.



نام کتاب : مصباح الشريعة نویسنده : المنسوب للإمام الصادق (ع)    جلد : 1  صفحه : 205
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
فرمت PDF شناسنامه فهرست