responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مصباح الشريعة نویسنده : المنسوب للإمام الصادق (ع)    جلد : 1  صفحه : 157
فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف وقيل لمحمد ابن الحنفية من ادبك فقال ادبنى ربى في نفسي فما استحسنت من اولى الالباب والبصيره تبعتهم به واستعملته وما استقبحت من الجهال اجتنبته وتركته مستقرا فاوصلني ذلك الى طريق العلم ولا طريق للاكياس من المؤمنين اسلم من الاقتداء لانه المنهج الاوضح والمقصد الاصح قال الله عز وجل لاعز خلقه (صلى الله عليه وآله وسلم) (اولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده) وقال عز وجل (ثم اوحينا اليك ان اتبع ملة ابراهيم حنيفا) فلو كان لدين الله تعالى عز وجل مسلك اقوم الاقتداء لندب انبيائه واوليائه إليه قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في القلوب نور لا يضئ إلا من اتباع الحق وقصد السبيل وهو من نور الانبياء مودع في قلوب المؤمنين.


نام کتاب : مصباح الشريعة نویسنده : المنسوب للإمام الصادق (ع)    جلد : 1  صفحه : 157
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست