responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : دلائل الإمامة - ط مؤسسة البعثة نویسنده : الطبري‌ الصغير، محمد بن جرير    جلد : 1  صفحه : 186
رسول الله، كيف عرفتني وما كنت فيهم [1] ؟ ! قال: إن صدقتك تصدق [2] ؟ قال: نعم، والله لافعلن [3]. قال: أخرجت معك فلانا وفلانا. فسماهم بأسمائهم كلهم، وفيهم أربعة من موالي الوالي، والبقية من حبشان [4] أهل المدينة، قال الوالي: ورب القبر والمنبر، لتصدقني أو لانشرن لحمك بالسياط. قال: والله ما كذب الحسين، كأنه كان معنا. قال: فجمعهم الوالي فأقروا جميعا [5]، فأمر بهم فضربت أعناقهم [6]. 105 / 10 - وروى الهيثم النهدي، عن إسماعيل بن مهران، عن محمد الكناني، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: خرج الحسين بن علي (عليه السلام) في بعض أسفاره ومعه رجل من ولد الزبير بن العوام يقول بإمامته، فنزلوا في طريقهم بمنزل [7] تحت نخلة يابسة، قد يبست من العطش، ففرش الحسين (عليه السلام) تحتها، وبإزائه نخلة أخرى عليها رطب، فرفع يده ودعا بكلام لم أفهمه، فاخضرت النخلة وعادت [8] إلى حالها، وأورقت وحملت رطبا، فقال الجمال الذي اكترى منه: هذا سحر والله، فقال الحسين (عليه السلام): ويلك، إنه ليس بسحر، ولكن [9] دعوة ابن نبي مستجابة. قال: ثم صعدوا النخلة فجنوا منها ما كفاهم جميعا [10]. 106 / 11 - وروى محمد بن الحسين، عن موسى بن سعدان، عن عبد الله بن

[1] في " ع، م ": ما أنا منهم.
[2] في " ط ": أتصدق.
[3] في " ط ": لاصدقن.
[4] الحبش والحبشان: جنس من السودان " لسان العرب - حبش - 6: 278 ". في " ط ": سائر.
[5] في " ع ": أجمعين.
[6] الهداية الكبرى: 205، الخرائج والجرائح 1: 247 / 3، الصراط المستقيم 2: 178 / 3.
[7] في " ع، م ": من تلك المنازل.
[8] في " ع، م ": وصارت.
[9] في " ط ": ولكنها.
[10] في " ع، م ": فصعدوا إلى النخلة حتى حووا منها كلهم فكفاهم، عيون المعجزات: 62، إثبات الهداة 5: 207 / 74، مدينة المعاجز: 239 / 22.

نام کتاب : دلائل الإمامة - ط مؤسسة البعثة نویسنده : الطبري‌ الصغير، محمد بن جرير    جلد : 1  صفحه : 186
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست