responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المقنعة نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 284
موالي أبي الحسن الرضا عليه السلام: الإذن في الخمس. فكتب إليه: بسم الله الرحمن الرحيم، إن الله واسع كريم، ضمن على العمل الثواب، وعلى الخلاف العقاب، لا يحل [1] مال إلا من وجه أحله الله، إن الخمس عوننا على ديننا، وعلى عيالاتنا [2]، وعلى موالينا، وما نبذل، ونشتري [3] من أعراضنا ممن نخاف [4] سطوته، فلا تزووه عنا، ولا تحرموا أنفسكم دعائنا بما قدرتم عليه [5]، فإن إخراجه مفتاح أرزاقكم، وتمحيص ذنوبكم، وما تمهدون لأنفسكم [6] ليوم فاقتكم، والمسلم من يفي الله [7] بما عهد إليه، وليس المسلم من أجاب باللسان، وخالف بالقلب، والسلام [8].
وروى أيضا محمد بن يزيد قال: قدم قوم من خراسان على أبي الحسن الرضا عليه السلام [9]، فسألوه أن يجعلهم في حل من الخمس، فقال: ما امحل [10] هذا، تمحضونا المودة بألسنتكم، وتزوون عنا حقا جعله الله لنا، وجعلنا له، وهو الخمس، لا نجعل، لا نجعل، لا نجعل [11] أحدا منكم في حل [12].
وروى إبراهيم بن هاشم قال: كنت عند أبي جعفر الثاني عليه السلام إذ


[1] في ج: " ولا يحل ".
[2] في و: " عيالنا ".
[3] في ألف، ج: " وما نبدل " وفي و: " وما يبدل ويشترى " وفي ب: " وما يشترى " وفي ج:
" وما نشتري ".
[4] في ب: " يخاف ".
[5] في ج: " بما عاقدتم عليه " وفي ب: " بما قدرتم علينا ".
[6] في و: " أنفسكم ".
[7] في ج، د: " من يفي الله... ".
[8] الوسائل، ج 6، الباب 3 من أبواب الأنفال، ح 2، ص 375 مع تفاوت.
[9] في ج: " على أبي الحسن عليه السلام ".
[10] في ألف: " ما أحل " وفي ب: " ما محل " وفي ج: " ما أنا محل ".
[11] جملة " لا نجعل " في ألف: مرة، وفي ج: مرتين.
[12] الوسائل، ج 6، الباب 3 من أبواب الأنفال، ح 3، ص 376.


نام کتاب : المقنعة نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 284
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست