responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 2  صفحه : 519
98 - باب الكرنب 730 - عنه، عن أبيه، عن أبى البخترى، قال: كان النبي صلى الله عليه وآله: يعجبه الكرنب

[1] 99 - باب السلق 721 - عنه، عن الحسن بن على بن أبى عثمان سجادة، رفعه إلى أبى عبد الله (ع) قال: إن الله تعالى رفع عن اليهود الجذام بأكلهم السلق، وقلعهم العروق
[2]. 722 - عنه، عن بعضهم، رفعه إلى أبى عبد الله (ع) قال: إن قوما من بنى إسرائيل أصابهم البياض، فأوحى الله إلى موسى (ع) أن: مرهم أن يأكلوا لحم البقر بالسلق
[3]. 723 - عنه، عن على بن الحسن بن على بن فضال، عن سليمان بن عباد، عن عيسى بن أبى الورد، عن محمد بن قيس الاسدي، عن أبى جعفر (ع) قال: إن بنى إسرائيل شكوا إلى موسى ما يلقون من البياض، فشكا ذلك إلى الله عزوجل، فأوحى الله إليه: مرهم يأكلوا لحم البقر بالسلق
[4]. 724 - عنه، عن أبى يوسف، عن يحيى بن المبارك، عن أبى الصباح الكنانى، عن أبى - عبد الله (ع) قال: مرق السلق بلحم البقر يذهب بالبياض
[5]. 725 - عنه، عن أحمد بن محمد بن أبى نصر، قال: قال أبو الحسن الرضا (ع): يا أحمد كيف شهوتك للبقل؟ - فقلت: إنى لاشتهى عامته، قال: فإذا كان كذلك فعليك بالسلق، فانه ينبت على شاطئ الفردوس، وفيه شفاء من الادواء، وهو يغلظ العظم، و ينبت اللحم، ولولا أن تمسه أيدى الخاطئين لكانت الورقة منه تستر رجالا، قلت: من أحب 1 و 2 و 3 و 4 و 5 - ج 14، " باب السلق والكرنب "، (ص 858، س 21 و 22 و 23 و 24) قائلا بعد أحاديث الباب " بيان - في القاموس: " السلق (بالكسر) = بقلة معروفة تجلو وتحلل و تلين وتسر النفس نافعة للنقرس والمفاصل، وعصيرها إذا صب على الخمر خللها بعد ساعتين، وعلى الخل خمرها بعد أربع، وعصير أصله سعوطا ترياق وجع السن والاذن والشقيقة " وقال: " الكرنب (بالضم) وكسمند = السلق أو نوع منه أحلى وأغض من القنبيط، والبرى منه مر، ودرهمان من سحيق عروقه المجففة في شراب ترياق مجرب من نهشة الافعى " (انتهى) وأقول: " السلق هو الذى يقال له بالفارسية چغندر " قال ابن بيطار في جامعه: " هو ثلاثة أصناف، " أقول فنقل كلاما منه يشتمل على ذكر أصناف السلق والكرنب فمن أراده فليطلبه من هناك.
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 2  صفحه : 519
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست