responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 1  صفحه : 294
أبي عبد الله، عن أبيه (عليهما السلام) قال: قال الله تبارك وتعالى: إنما أقبل الصلوة لمن يتواضع لعظمتي، ويكف نفسه عن الشهوات من أجلى، ويقطع نهاره بذكرى، ولا يتعظم على خلقي، ويطعم الجايع، ويكسوا العارى، ويرحم المصاب، ويؤوى الغريب، فذلك يشرق نوره كمثل الشمس، أجعل له في الظلمات نورا، وفي الجهالة علما، أكلؤه بعزتي، و أستحفظه بملائكتي، يدعوني فألبيه، ويسألني فأعطيه، مثل ذلك عندي كمثل جنات الفردوس لا تيبس ثمارها، ولا يتغير حالها

[1]، 456 - عنه، عن الحسن بن علي بن يوسف، عن أبي عبد الله البجلي، عن بعض أصحابه، عن أبي عبد الله (ع) قال: أربع من أتى بواحدة منهن دخل الجنة، من سقى هامة ظامئة، أو أشبع كبدا جائعة، أو كسى جلدة عارية، أو أعتق رقبة عانية
[2]. 457 - عنه، عن محمد بن عيسى الارمني، عن العرزمى، عن الوصافي، عن أبي - جعفر (ع) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أحب الاعمال إلى الله ثلاثة، إشباع جوعة المسلم، وقضاء دينه، وتنفيس كربته
[3]. 458 - عنه، عن أبيه، عن صفوان بن يحيى، عن اسحاق بن عمار، عمن سمع أبا - عبد الله (ع) يقول: ما ضاع مال في بر ولا بحر إلا بتضييع الزكوة، فحصنوا أموالكم بالزكوة، وداووا مرضاكم بالصدقة، وادفعوا نوائب البلايا بالاستغفار، الصاعقة لا تصيب ذاكرا، وليس يصاد من الطير إلا ما ضيع تسبيحه
[4]. 1 - ج 15، الجزء الثاني، " باب جوامع المكارم "، (ص 18، س 18) وأيضا - ج 18، كتاب الصلوة، " باب آداب الصلوة "، (ص 196، س 19) أقول مر الحديث بعينه في كتاب القرائن، في باب فضل قول الخير. 2 - ج 23، " باب فضل العتق "، (ص 139، س 10) إلا أن النساخ بدلوا رمز المحاسن هنا برمز كامل الزيارة فراجع إن شئت. 3 - ج 15، كتاب العشرة "، " باب اطعام المؤمن وسقيه وكسوته وقضاء دينه " (ص 100، س 34) أقول بدل النساخ هنا أيضا رمز المحاسن برمز كامل الزيارة فراجع إن شئت. 4 - ج 15، الجزء الثاني، " باب جوامع المكارم "، (ص 19، س 2).
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 1  صفحه : 294
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست