responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 1  صفحه : 247
يتزاورون في الجنة، وكأني أسمع عواء أهل النار في النار، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: عبد نور الله قلبه للايمان فاثبت، فقال: يا رسول الله ادع الله لي أن يرزقنى الشهادة، فقال: اللهم ارزق حارثة الشهادة، فلم يلبث إلا أياما حتى بعث رسول الله سرية فبعثه فيها، فقاتل فقتل سبعة أو ثمانية ثم قتل

[1]. 248 - عنه، عن أبيه، عن هارون بن الجهم ومحمد بن سنان، عن الحسن بن يحيى، عن فرات بن أحنف، عن رجل من أصحاب علي (ع) قال: إن وليا لله وعدوا لله اجتمعا فقال: ولي الله: " الحمد لله والعاقبة للمتقين " وقال الاخر: " الحمد لله والعاقبة للاغنياء "، وفي رواية أخرى " والعاقبة للملوك "، فقال ولي الله: أترضى بيننا بأول طالع يطلع من الوادي؟ - قال: فطلع إبليس في أحسن هيئة، فقال الولي لله: الحمد لله والعاقبة للمتقين ". فقال الاخر: " الحمد لله والعاقبة للملوك " فقال إبليس كذا
[2]. 249 - عنه، عن محمد بن عبد الحميد، عن صفوان بن يحيى قال: سألت أبا الحسن الرضا (ع) عن قول الله لابراهيم (ع): " أولم تؤمن؟ - قال: بلى، ولكن ليطمئن قلبى " أكان في قلبه شك؟ - قال: لا، كان على يقين، ولكنه أراد من الله الزيادة في يقينه
[3] 250 - عنه، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (ع) في قول الله: " لو تعلمون علم اليقين " قال: المعاينة
[4]. 251 - عنه، عن أبيه، عمن ذكره، عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله (ع) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: كفى باليقين غنى وبالعبادة شغلا
[5]. 252 - عنه، عن الحسن بن علي بن فضال، عن أبي جميلة، عن محمد الحلبي، عن أبي عبد الله (ع) في قول الله: " الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة انهم إلى ربهم راجعون " قال: يعملون ما عملوا من عمل وهم يعلمون أنهم يثابون عليه. ورواه عثمان بن عيسى، عن سماعة، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (ع) قال: يعملون ويعلمون أنهم سيثابون عليه
[6]. 1 و 3 و 4 و 5 و 6 - ج 15، الجزء الثاني، " باب اليقين والصبر على الشدائد في الدين " (ص 67، س 24، وص 68، س 6 و 2 و 3 و 8 ". 2 - ج 15، الجزء الثاني " باب الطاعة والتقوى والورع "، (ص 96، س 33).
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 1  صفحه : 247
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست