responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الغيبة نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 373
وردت هذه الرقعة يوم الاحد لست ليال خلون من شوال سنة خمس وثلاثمائة [1]. 345 - أخبرنا جماعة، عن أبي الحسن محمد بن أحمد بن داود القمي قال: وجدت بخط أحمد بن إبراهيم النوبختي وإملاء أبي القاسم الحسين بن روح رضي الله عنه على ظهر كتاب فيه جوابات ومسائل أنفذت من قم يسأل عنها هل هي جوابات الفقيه عليه السلام أو جوابات محمد بن علي الشلمغاني، لانه حكي عنه أنه قال: هذه المسائل أنا أجبت عنها، فكتب إليهم على ظهر كتابهم: " بسم الله الرحمن الرحيم قد وقفنا على هذه الرقعة وما تضمنته، فجميعه جوابنا [ عن المسائل ] [2] ولا مدخل للمخذول الضال المضل المعروف بالعزاقري لعنه الله في حرف منه وقد كانت أشياء خرجت إليكم على يدي [3] أحمد بن بلال [4] وغيره من نظرائه، وكان [5] من ارتدادهم عن الاسلام مثل ما كان من هذا، عليهم لعنة الله وغضبه ". فاستثبت [6] قديما في ذلك. فخرج الجواب: ألا [7] من استثبت فإنه [8] لا ضرر في خروج ما خرج على

[1] عنه البحار: 51 / 356.
[2] من نسخ " أ، ف، م ".
[3] في نسخ " أ، ف، م " على يد.
[4] كذا في البحار أيضا. ولعله تحريف من " ابن هلال " لان ابن بلال وإن كان من السفراء المذمومين، ولكنه ليس مسمى بأحمد بل بمحمد، وهو المكنى بأبي طاهر محمد بن علي بن بلال الذي يأتي في ذكر المذمومين أنه وأحمد بن هلال العبرتائي الكرخي من المذمومين أيضا كما يأتي في ذكر المذمومين من مدعي النيابة والسفارة.
[5] في نسخة " ف " فكان وكذا في نسختي " أ، م ".
[6] قال في البحار: قوله " فاستثبت " من تتمة ما كتب السائل، أي كنت قديما أطلب إثبات هذه التوقيعات، هل هي منكم أو لا ؟ ولما كان جواب هذه الفقرة مكتوبا تحتها أفردها للاشعار بذلك.
[7] في الاصل: على.
[8] في نسخ " أ، ف، م " بأنه.

نام کتاب : الغيبة نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 373
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست