responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الغيبة نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 284
قال: كتب علي بن زياد الصيمري يلتمس كفنا، فكتب إليه: إنك تحتاج [ إليه ] [1] في سنة ثمانين. فمات في سنة ثمانين، وبعث إليه بالكفن قبل موته [2]. 244 - محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد قال: خرج نهي عن زيارة مقابر قريش والحير [3]. فلما كان بعد أشهر، دعا الوزير الباقطاني فقال له: إلق بني الفرات والبرسيين [4] وقل لهم لا تزوروا مقابر قريش، فقد أمر الخليفة أن يتفقد كل من زار فيقبض [5] عليه [6].

[1] من البحار ونسخ " أ، ف، م ".
[2] عنه البحار: 51 / 312 ح 35. وفي إثبات الهداة: 3 / 664 ح 26 عنه وعن الكافي: 1 / 524 ح 27 وإرشاد المفيد: 356 - باسناده عن الكليني - وإعلام الورى: 421 عن محمد بن يعقوب وكشف الغمة: 2 / 456 نقلا من الارشاد. وأخرجه في كشف الغمة: 2 / 500 والاثبات المذكور: 694 ح 116 عن الخرائج: 1 / 463 ح 8، وفي المستجاد: 541 عن الارشاد. وفي مدينة المعاجز: 602 ح 47 عن الكافي، وفي ص 611 ح 81 عن عيون المعجزات: 146 باختلاف يسير. وفي الصراط المستقيم: 2 / 247 ح 12 عن الارشاد مختصرا ورواه في تقريب المعارف: 196 عن عيسى بن نصر. وفي ثاقب المناقب: 257 عن أبي عقيل عيسى بن نصر. وفي الصراط المستقيم: 2 / 211 ح 8 عن علي بن زياد مختصرا.
[3] كذا في النسخ، ويحتمل أن يكون رسم خط للحائر كالحرث والقسم في الحارث والقاسم، وفي القاموس في معاني الحائر قال: وكربلا كالحير أو موضع بها وفي الخرائج: قبر الحسين عليه السلام.
[4] في البحار بنو الفرات رهط الوزير أبي الفتح الفضل بن جعفر بن الفرات كان من وزراء بني العباس، وهو الذي صحح طريق الخطبة الشقشقية. ويحتمل أن يكون المراد النازلين بشط الفرات. وبرس قرية بين الحلة والكوفة. والمراد بزيارة مقابر قريش زيارة الكاظمين عليهما السلام " انتهى ".
[5] في نسخ " أ، ف، م " فيقص عليه.
[6] عنه البحار: 51 / 312 ح 36. =

نام کتاب : الغيبة نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 284
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست