فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : الغدير نویسنده : الشيخ عبد الحسين الأميني النجفي    جلد : 1  صفحه : 340

مفاد حديث الغدير

لعل إلى هنا لم يبق مسلك للشك في صدور الحديث عن المصدر النبوي المقدس وأما دلالته على إمامة مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام)، فإنا مهما شككنا في شيء فلا نشك في أن لفظة المولى سواء كانت نصا في المعنى الذي نحاوله بالوضع اللغوي أو مجملة في مفادها لاشتراكها بين معان جمة، وسواء كانت عرية عن القرائن لإثبات ما ندعيه من معنى الإمامة أو محتفة بها، فإنها في المقام لا تدل إلا على ذلك لفهم من وعاه من الحضور في ذلك المحتشد العظيم، ومن بلغه النبأ بعد حين ممن يحتج بقوله في اللغة من غير نكير بينهم، وتتابع هذا الفهم فيمن بعدهم من الشعراء ورجالات الأدب حتى عصرنا الحاضر، وذلك حجة قاطعة في المعنى المراد، وفي الطليعة من هؤلاء مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام)، حيث كتب إلى معاوية في جواب كتاب له من أبيات ستسمعها ما نصه .

وأوجب لي ولايته عليكم * رسول الله يـوم غدير خم

ومنهم: حسان بن ثابت الحاضر مشهد الغدير وقد استأذن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن ينظم الحديث في أبيات منها قوله :

فقال له: قـم يا علي ؟ فإنني * رضيتك من بعدي إماما وهادي

ومن أولئك: الصحابي العظيم قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري الذي يقول :

وعـلـي إمـامنا وإمـام * لسـوانا أتـى بـه التـنزيـل

يوم قال النبي: من كنت مولا * ه فهذا مـولاه خـطب جليل

ومن القوم: محمد بن عبد الله الحميري القائل:

تناسوا نـصبه في يوم خم * من البادي ومن خير الأنام

- ومنهم: عمرو بن العاصي الصحابي القائل :

نام کتاب : الغدير نویسنده : الشيخ عبد الحسين الأميني النجفي    جلد : 1  صفحه : 340
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست