responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الطرائف نویسنده : السيد بن طاووس    جلد : 1  صفحه : 39
يرفعونه الى عبد الله بن عباس قال: بعث رسول الله (ص) أبا بكر وأمره أن ينادى في الموسم ببراءة، ثم أردفه عليا عليه السلام، فبينما أبو بكر في بعض الطريق إذ سمع رغاء ناقه رسول الله (ص) العضباء، فقام أبو بكر فزعا فظن أنه حدث أمر، فدفع إليه على كتابا من رسول الله فيه ان عليا ينادى بهؤلاء الكلمات فانه لا ينبغى أن يبلغ عنى الا رجل من أهل بيتى. فانطلقا، فقام على (ع) ايام التشريق ينادى: ذمة الله ورسوله بريئه من كل مشرك، فسيحوا في الأرض أربعة أشهر، ولا يحجن بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت بعد اليوم عريان، ولا ى دخل الجنة إلا نفس مؤمنة (1). 32 - ورواه الثعلبي في تفسيره في تفسير سورة برائه، وشرح الثعلبي كيف نقض المشركون العهد الذي عاهدهم النبي (ص) في الحديبيه، ثم قال الثعلبي في أواخر حديثه ما هذا لفظه: فبعث رسول الله (ص) أبا بكر في تلك السنه على الموسم ليقيم للناس الحج، وبعث معه أربعين آيه من صدر براءة ليقرأها على أهل الموسم، فلما سار دعا رسول الله (ص) عليا عليه السلام فقال: أخرج بهذه القصه واقرأ عليهم من صدر براءة، وأذن بذلك في الناس إذا اجتمعوا، فخرج علي على ناقة رسول الله (ص) العضباء حتى أدرك أبا بكربذى الحليفه، فأخذها منه، فرجع أبو بكر الى النبي (ص) فقال: يا رسول الله بأبى أنت وأمي أنزل في شأني شئ ؟ فقال: لا ولكن لا يبلغ عنى الا أنا أو رجل منى. ثم ذكر الثعلبي صورة نداء علي وابلاغه لما أمره الله به ورسوله (2). 1) البحار: 35 / 306. 2) احقاق الحق عن تفسير الثعلبي المخطوط: 3 / 430، والبحار: 35 / 307.


نام کتاب : الطرائف نویسنده : السيد بن طاووس    جلد : 1  صفحه : 39
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست