responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الدرجات الرفيعة نویسنده : السيد علي ابن معصوم    جلد : 1  صفحه : 69
فانها أحسن فتاة في قريش فقال صلى الله عليه وآله انها ابنة أخى من الرضاعة وان الله عز وجل قد حرم من الرضاعة ما حرم من النسب. جعفر ابن أبى طالب يكنى أبا عبد الله هو شقيق أمير المؤمنين " ع " لأمه وأبيه أسلم قديما " وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية ومعه زوجته اسماء بنت عميس فولدت ثمة بنيه عبد الله ومحمدا " وعونا " فلم يزل هنالك حتى قدم على النبي صلى الله عليه وآله وهو بخيبر سنة سبع فحصلت له الهجرتان. أخرج الفقيه أبو جعفر محمد بن على بن بابويه " رض " في اماليه عن محمد ابن عمر الجرجاني قال: قال الصادق جعفر بن محمد أول جماعة كانت ان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يصلى وأمير المؤمنين على " ع " معه إذ مر أبو طالب وجعفر معه فقال يا بنى صل جناح ابن عمك فلما أحس رسول الله صلى الله عليه وآله تقدمهما وانصرف أبو طالب مسرورا " وهو يقول: ان عليا " وجعفرا " ثقتى * عند ملم الزمان والكرب والله لا أخذل النبي ولا * يخذله من بنى ذو حسب لا تخذلا وانصرا ابن عمكما * اخى لأمى من بينهم وأبى فكانت أول جماعة جمعت ذلك اليوم وكان (رض) يحب المساكين ويجلس إليهم ويحدثونه وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يسميه أبا المساكين، روى أنه كان يقول لابيه ابى طالب " ع " يا أبة انى لأستحي ان اطعم طعاما " وجيراني لا يقدرون على مثله وكان يقول له أبوه انى لأرجو ان يكون فيك خلف من عبد المطلب وله (رض) فضل كثير وقد روى في شأنه احاديث كثيرة. فمن ذلك ان رسول الله صلى الله عليه وآله لما فتح خيبر قدم جعفر بن ابى طالب " ع " من الحبشة فالتزمه رسول الله صلى الله عليه وآله وجعل يقبل بين عينيه ويقول ما ادرى بأيهما أنا أشد فرحا بقدوم جعفر ام بفتح خيبر، وعن جابر لما قدم جعفر من أرض الحبشة تلقاه رسول الله صلى الله عليه وآله فلما نظر جعفر إلى رسول


نام کتاب : الدرجات الرفيعة نویسنده : السيد علي ابن معصوم    جلد : 1  صفحه : 69
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست