responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الخرائج والجرائح نویسنده : الراوندي، قطب الدين    جلد : 2  صفحه : 847
الله في يونس: (وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون * فآمنوا فمتعناهم إلى حين) (1) ولسنا نحتاج إلى اليقطين، ولكن علم الله حاجتنا إلى العين، فأخرجها (2) لنا، وسنرسل إلى أكثر من ذلك، فيكفرون ويمتعون (3) إلى حين. فقال الحسن عليه السلام: قد سمعت هذا. (4) فصل 62 - وعن سعد بن عبد الله: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى: حدثنا الحسين ابن سعيد: حدثنا النضر بن (5) سويد، عن عاصم بن حميد، عن أبي حمزة الثمالي قال: [ قال ] علي بن الحسين عليهما السلام: كنت مع أبي الليلة التي قتل صبيحتها. فقال لاصحابه: هذا اليل فاتخذوه جملا (6) فان القوم إنما يريدونني، ولو قتلوني لم يلتفتوا إليكم، وأنتم في حل وسعة. فقالوا: لا والله، لا يكون هذا أبدا. قال: إنكم تقتلون غدا كذلك (7) لا يفلت منكم رجل. قالوا: الحمد الله الذي شرفنا بالقتل معك. ثم دعا، وقال لهم: ارفعوا رؤوسكم وانظروا. 1) سورة الصافات: 147 و 148. 2) " فاخرجه " م. 3) " يتمتعون " البحار. 4) عنه اثبات الهداة: 5 / 152 ح 16، وص 196 ح 38. والبحار: 43 / 273 ح 40 ومدينة المعاجز: 246 ح 66. وأورده في ثاقب المناقب: 285 مرسلا عن أبي ابراهيم عليه السلام باختصار. 5) " البصري، عن " م، ه‌، ط. وما في المتن كما في البحار والعوالم. انظر معجم رجال الحديث: 19 / 151. 6) " جنة " البحار. يقال: اتخذ الليل جملا: أي سرى الليل كله. وفي م، ه‌ بلفظ " هذه الليلة فاتخذوها جملا ". 7) " كلكم " البحار. [ * ]


نام کتاب : الخرائج والجرائح نویسنده : الراوندي، قطب الدين    جلد : 2  صفحه : 847
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست