responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الخرائج والجرائح نویسنده : الراوندي، قطب الدين    جلد : 2  صفحه : 600
دنوت منه تبسم ضاحكا وقال: بعث إليك هذا الطاغية ودعاك وقال لك: الق عميك الاحمقين وقل لهما: كذا. قال: فأخبرني أبو جعفر بمقالته كأنه كان حاضرا، ثم قال: يا ابن عم قد كفينا أمره بعد غد، فانه معزول ومنفي إلى بلاد مصر - والله - ما أنا بساحر ولا كاهن ولكني اتيت وحدثت. قال: فوالله ما أتى عليه اليوم الثاني حتى ورد عليه عزله ونفيه إلى مصر، وولي المدينة غيره. (1) 11 - ومنها: ما روى أبو بصير (2) عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان زيد بن الحسن يخاصم أبي (3) في ميراث رسول الله صلى الله عليه وآله ويقول: أنا من ولد الحسن، وأولى بذلك منك، لاني من ولد (4) الاكبر، فقاسمني ميراث رسول الله صلى الله عليه وآله وادفعه إلي. فأبي (5) أبي، فخاصمه إلى القاضي، فكان يختلف (6) معه إلى القاضي، فبينا هم كذلك ذات يوم في خصومتهم، إذ قال زيد بن الحسن لزيد بن علي: اسكت يا ابن السندية. فقال زيد بن علي اف لخصومة تذكر فيها الامهات - والله - لا كلمتك بالفصيح من رأسي (7) أبدا حتى أموت، وانصرف إلى أبي فقال (8): يا أخي حلفت بيمين ثقة بك، وعلمت أنك لا تكرهني ولا تخيبني 1) عنه البحار: 46 / 246 ح 34، واثبات الهداة: 5 / 300 ح 50، ومدينة المعاجز: 350 ح 95. وأورده في الصراط المستقيم: 2 / 184 ح 20 مرسلا وملخصا. 2) " ما قال أبو بصير يرويه " ه‌. 3) " عمى " ه‌. 4) " الولد " م. 5) " فأتى " م. 6) " زيد البحار ". 7) " بالنصح من رأيى " خ ط، ه‌. 8) في خ ط، ه‌: " عمى فقال لابي " بدل " إلى أبي فقال ". [ * ]


نام کتاب : الخرائج والجرائح نویسنده : الراوندي، قطب الدين    جلد : 2  صفحه : 600
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست