responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الأمالي نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 52
ويكذبون على الله عزوجل، وكأني بالرجل منهم ينادي من بين يديه فيجيب من خلفه، وينادي من خلفه فيجيب من بين يديه، قد تاهوا وتحيروا في الارض والدين. 13 قال: أخبرني أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين قال: حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال: حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن غير واحد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لعن الله أصحاب القياس، فإنهم غيروا كلام الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم واتهموا الصادقين في دين الله عزوجل [1]. 14 قال: أخبرني أبو بكر محمد بن عمر الجعابي قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثني محمد بن أحمد بن خاقان النهدي قال: حدثني سليم الخادم في درب الحب، [2] عن إبراهيم بن عقبة بن جعفر، عن محمد بن نضر بن قرواش النهدي الجمال الكوفي، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام قال: إن صاحب الدين فكر فعلته السكينة، واستكان فتواضع، وقنع فاستغنى ورضي بما أعطي، وانفرد فكفي الاخوان، ورفض الشهوات فصار حرا، وخلع الدنيا فتحامى الشرور [3]، واطرح الحسد فظهرت المحبة، ولم يخف الناس فلم يخفهم، ولم يذنب إليهم فسلم منهم، وسخت نفسه عن كل شئ ففاز [4] واستكمل الفضل، وأبصر العافية فأمن الندامة [5]. = الامام ومن يحب الرجوع إليه في أمر الدين وتكلفوا ما قد بينه الائمة (ع) ومن عنده علم الكتاب.

[1] لانهم لم يقبلوا من الصادقين (ع) ما نقلوه عن رسول الله صلى الله عليه وآله، فيلجئون إلى القياس والرأي زعما منهم عدم ورود النص منه صلى الله عليه وآله.
[2] لم نعرفه، ويحتمل كونه سليم مولى علي بن يقطين.
[3] في الخطية: " فتحامى السرور " بالسين المهلمة.
[4] في البحار: " وسخط نفسه " واحتمل (ره) تصحيفه كما يأتي.
[5] قوله: " فكر " أي في خساسة أصله ومعائب نفسه وعاقبة أمره أوفى الدنيا = (*)
نام کتاب : الأمالي نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 52
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست