responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الأمالي نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 312
خالد بن يزيد القسري [1] قال: حدثني أمي الصيرفي قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام يقول: برئ الله ممن تبرأ منا [2]، لعن الله من لعننا، أهلك الله من عادانا، اللهم إنك تعلم أنا سبب الهدى لهم، وإنما يعادونا [ لك ] فكن أنت المنفرد بعذابهم. 5 قال: حدثنا أبو الحسن علي بن بلال المهلبي قال: حدثنا عبد الواحد بن عبد الله بن يونس الربعي [3] قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عامر قال: حدثنا المعلى بن محمد البصري قال: حدثنا محمد بن جمهور العمي قال: حدثنا جعفر بن بشير قال: حدثني سليمان بن سماعة، عن عبد الله بن القاسم [4]، عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده عليهم السلام قال: لما قصد أبرهة بن الصباح [5] ملك الحبشة مكة لهدم البيت، تسرعت الحبشة [6] فأغاروا عليها وأخذوا سرحا لعبد المطلب بن هاشم، فجاء عبد المطلب إلى الملك فاستأذن عليه، فأذن له وهو في قبة ديباج على سرير له فسلم عليه، فرد أبرهة السلام وجعل ينظر في وجهه، فراقه حسنه وجماله وهيئته [7]. فقال له الملك: هل كان في آبائك مثل هذا النور الذي أراه

[1] كأنه خالد بن عبد الله بن يزيد القسرى المعنون في الرجال، وشيخه امى بن أبو القاسم ربيعة المرادى الصيرفى أبو عبد الرحمن الكوفى معنون في التقريب والتهذيب.
[2] في نسخة والبحار: " ممن يبرأ منا ".
[3] الظاهر كونه عبد الواحد بن عبد الله الموصلي أخا عبد العزيز بن عبد الله، كنيته أبو القاسم يروى عن الحسين بن محمد بن عمران بن عامر الاشعري.
[4] هو الحضرمي يعرف بالبطل واقفى، يروى عنه سليمان بن سماعة الضبى.
[5] هو أبرهة بن الصباح بن الاشرم، وقيل: كنيته أبو يكسوم. قال الواقدي: هو صاحب النجاشي جد النجاشي الذى كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله راجع مجمع البيان، وذكر فيه السبب الذى جر أصحاب الفيل إلى مكة.
[6] أي جندها لهدم الكعبة. والسرح: الماشية.
[7] راق الشئ فلانا روقا أي أعجبه.
نام کتاب : الأمالي نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 312
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست