responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الأمالي نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 251
4 قال: حدثنا أبو بكر محمد بن عمر الجعابي قال: حدثني علي بن إسحاق المخرمي [1] قال: حدثنا عثمان بن عبد الله الشامي قال: حدثنا ابن لهيعة، عن أبي زرعة الحضرمي، عن عمر بن علي بن أبي طالب، عن أبيه عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسل: يا علي إن بنا ختم الله الدين [2] كما بنا فتحه، وبنا يؤلف الله بين قلوبكم بعد العداوة والبغضاء. 5 قال: أخبرني أبو الطيب الحسين بن محمد التمار قال: سمعت أبا بكر ابن الانباري [3] يقول: سمعت علي بن هامان ينشد للمازني: إذا أنا لم أقبل من الدهر كل ما * تكرهت منه طال عتبى على الدهر تعودت مس الضر حتى ألفته * فأسلمني حسن العزاء إلى الصبر ووسع قلبي للاذي الانس بالاذى * وقد كنت أحيانا يضيق به صدري وصيرني يأسي من الناس راجيا * لسرعة صنع الله من حيث لا أدري وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين وسلم تسليما. = محاسن الاداب ومن لطائف الكلم، لانه لم يقتصر على أن قال انصرف، كيلا يكون أمرا أو حكما بالانصراف لا محالة فيكون فيه نوع علو عليه، فاتبع ذلك بقوله " إذا شئت " ليخرجه من ذل الحكم وقهر الامر إلى عزة المشيئة والاختيار اه‌. والخبر مروى في الغارات ج 1 ص 148، والتحف، والخصال وكمال الدين وأمالى الطوسى والنهج باختلاف في الالفاظ ونقله البحار في كتاب فضل علمه وشرحه شرحا وافيا.

[1] هو على بن اسحاق بن زاطيا أبو الحسن المخرمى المتوفى سنة 306 يروى عن عثمان بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عبد الرحمن ويكنى أبا عمرو القرشى الاموى، وهو عن عبد الله بن لهيعة.
[2] في أمالى ابن الشيخ: " يختم الله ".
[3] اسمه محمد بن القاسم.
نام کتاب : الأمالي نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 251
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست