responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الإغاثة نویسنده : حسن بن علي السقاف    جلد : 1  صفحه : 1
الأغاثة بإدلة الاستغاثة بسم الله الرحمن الرحيم جميع الحقوق محفوظة الطبعة الأولى 1410 ه‌ = 1990 م مكتبة الإمام النووي عمان - الأردن - ص ب 925393 هاتف 672011 الأغاثة بأدلة الاستغاثة بقلم حسن بن علي السقاف القرشي الهاشمي الحسيني الشافعي مكتبة الامام النووي عمان
[ 1 ]
(بسم الله الرحمن الرحيم) الحمد لله وكفى ، والصلاة على عباده الذين آصطفى ، وعلى آلهم وصحبهم ومن لهم اقتفى ، وبعد : فقد ضمني مجلس ببعض الأساتذة الفضلاء ، والإخ‌ وان النجباء فوجه إلي أحد الأساتذة سؤالا ، فقال : بلغنا عنك أنك تجيز الاستغاثة - أي بغير الله تعالى - فهل هذا صحيح ؟ ! فأجبت - نعم أجيزها ومستندي في ذ لك أحاديث صحيحات ، مع أقوال جماعات من العلماء من السلف والخلف وأهل الحديث المرجوع إليهم في المشكلات . فقال ذاك الأستاذ : وما دليلك في ذلك ؟ فقلت ما رواه البخاري في صحيحه مرفوعا : (تدنو الشمس يوم القيامة من رؤوس العباد فبينا هم كذلك إذ آستغاثوا بآدم ثم بموسى ثم بمحمد (صلى الله عليه واله) فيشفع ليقضي بين الخلق) . فأحال أحد الأساتذة الجواب إلى أحد الأساتذة المشتغلين بعلم الحديث ليجيبني على ذلك ، فقال ما ملخصه : إنه لا يوجد دليل في الكتاب ولا في السنة يفيد جواز ذلك ، ولا في أقوال من يرجع إليه بن السلف بل لم ينقل ذلك عن أحد من المعتبرين وطلب مني ذاك الأستاذ أن اعيد نص الحديث ، وأن أعيد نص حديث الأعمى ، وأن أتاكد من سند حديث آخر حسنه الحافظ ابن حجر في الفتح ، وأضاع البحث في أساس القضية منكرا أن يكون هناك دليل في الاستغاثة والتوسل البتة . وقد قبل باقي الأساتذة الفضلاء بكلامه باعتباره متخصص في علم الحديث ، ولم أقبل ما قاله البتة ، وقد تعجبت منه لأني أعرف أنه مطلع تماما على كثير من الأحاديث الصحيحة الثابتة في الاستغاثة والتوسل ، وخصوصا أنه حاول ختم البحث بقوله :


نام کتاب : الإغاثة نویسنده : حسن بن علي السقاف    جلد : 1  صفحه : 1
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست