responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 83
يزالوا يتياسرون كذاك حتى انتهوا إلى نينوى - المكان الذي نزل به الحسين عليه السلام - فإذا راكب على نجيب له عليه السلاح متنكب قوسا مقبل من الكوفة، فوقفوا جميعا ينتظرونه [1] فلما انتهى إليهم سلم على الحر وأصحابه ولم يسلتم على الحسين وأصحابه، ودفع إلى الحر كتابا من عبيدالله بن زياد فإذا فيه: أما بعد فجعجع [2] بالحسين حين يبلغك كتابي ويقدم عليك رسولي، ولا تنزله [3] إلا بالعراء في غير حصن وعلى غير ماء، فقد أمرت رسولي أن يلزمك ولا يفارقك حتى يأتيني بإنفاذك أمري، والسلام. فلما قرأ الكتاب قال لهم الحر: هذا كتاب الامير عبيدالله يأمرني أن أجعجع بكم في المكان الذي يأتي كتابه، وهذا رسوله وقد أمره ألا يفارقني حتى أنفذ أمره. فنظر يزيد بن المهاجر الكناني [4] - وكان مع الحسين عليه السلام - إلى رسول ابن زياد فعرفه فقال له يزيد: ثكلتك أمك، ماذا جئت فيه ؟ قال: أطعت إمامي ووفيت ببيعتي، فقال له ابن المهاجر: بل عصيت ربك وأطعت إمامك في هلاك نفسك وكسبت العار والنار، وبئس الامام إمامك، قال الله عز من قائل

[1] في هامش " ش ": ينظرونه.
[2] في الصحاح - جعجع - 3: 1196: كتب عبيدالله بن زياد إلى عمر بن سعد: أن جعجع بحسين. قال الاصمعي: يعني احبسه، وقال ابن الاعرابي: يعني ضيق عليه.
[3] في " ش " و " م ": تتركه، وما في المتن من هامشهما.
[4] في هامش " ش " و " م ": الكندي.

نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 83
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست