responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 162
هذه الحال [1] في طلب الدنيا ! أشهد لاعظنه ؟ فدنوت منه فسلمت عليه، فسلم علي ببهر [2] وقد تصبب عرقا، فقلت: أصلحك الله، شيخ من أشياخ قريش في هذه الساعة على مثل هذه الحال في طلب الدنيا ! لو جاءك الموت وأنت على هذه الحال ؟ ! قال: فخلى عن الغلامين من يده، ثم تساند وقال: (لو جاءني والله الموت وأنا (في هذه) [3] الحال، جاءني وأنا في طاعة من طاعات الله، أكف بها نفسي عنك وعن الناس، وإنما كنت أخاف الموت لو جاءني وأنا على معصية من معاصي الله ". فقلت: يرحمك الله، أردت أن أعظك فوعظتني [4]. أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن محمد قال: حدثني جدي قال: حدثني (شيخ من أهل الري) [5] قد علت سنه قال: حدثني يحيى ابن عبد الحميد الحماني، عن معاوية بن عمار الدهني، عن محمد بن علي ابن الحسين عليهم السلام في قول الله عزوجل: (فاسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون " [6] قال: " نحن أهل الذكر ".

[1] في " ش ": الحالة.
[2] البهر: تتابع النفس. " الصحاح - بهر - 2: 598 ".
[3] في هامش " ش ": على هذه.
[4] رواه الكليني في الكافي بسند آخر عن ابن ابي عمير 5: 73 / 10، والشيخ الطوسي في التهذيب 6: 325 / 894، ومختصرا في المناقب لابن شهرآشوب 4: 201، ونقله العلامة المجلسي في البحار 46: 287.
[5] كذا في " ش " و " م "، وفي " ح ": شيخ من مشايخ الري، وقد جعل في هامش " ش ": من أشياخ، ومثله في هامش " م " بدون " من " والظاهر ان المراد ان في بعض النسخ (أشياخ) بدل (أهل).
[6] النحل 16: 43، الانبياء 21: 7.

نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 162
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست