responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 147
كظمت غيظي [1] " قالت: (والعافين عن الناس) [2] قال لها: " عفا الله عنك " قالت: (والله يحب المحسنين) [3] قال: (اذهبي فأنت حرة " [4]. وروى الواقدي قال: حدثني عبد الله بن محمد بن عمر بن علي قال: كان هشام بن إسماعيل يسئ جوارنا، ولقي منه علي بن الحسين عليهما السلام أذى شديدا، فلما عزل أمر به الوليد أن يوقف للناس، قال: فمر به علي بن الحسين وقد وقف عند دار مروان، قال: فسلم عليه، وكان علي بن الحسين عليه السلام قد تقدم إلى حامته ألا يعرض له أحد [5]. وروي: أن علي بن الحسين عليه السلام دعا مملوكه مرتين فلم يجبه، ثم أجابه في الثالثة، فقال له: (يا بني، أما سمعت صوتي ؟ " قال: بلى، قال: " فما بالك [6] لم تجبني ؟ " قال: أمنتك، قال: " الحمد لله الذي جعل مملوكي يأمني [7] " [8].

[1] في " ش ": الغيظ، وما في المتن من نسخة " م " و " ح " وهامش " ش " ونسخة البحار، وكذا بعض المصادر.
[2] و
[3] آل عمران 3: 134.
[4] مختصر تاريخ دمشق 17: 240، وذكره الصدوق في أماليه: 168 / 12، وابن شهرآشوب في مناقبه 4: 157، ونقله العلامة المجلسي في البحار 46: 68 / 37.
[5] انظر تاريخ الطبري 6: 428، كامل ابن الاثير 4: 526، ونقله العلامة المجلسي في البحار 46: 55 / 5.
[6] في " م " وهامش " ش ": فما لك.
[7] في هامش " ش " يأمنني.
[8] مختصر تاريخ دمشق 17: 240، مناقب ابن شهرآشوب 4: 157، اعلام الورى: 256، ونقله العلامة المجلسي في البحار 46: 56 / 6.

نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 147
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست