فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : الارشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 351
فعلت ذلك ؟ " قال: نعم. وبدر [1] فحلف، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: " إن كنت كاذبا فأعمى الله بصرك " فما دارت الجمعة حتى أخرج أعمى يقاد قد أذهب الله بصره [2]. فصل ومن ذلك ما رواه إسماعيل بن عمرو قال: حدثنا مسعر بن كدام قال: حدثنا طلحة بن عميرة قال: نشد في عليه السلام الناس في قول النبي صلى الله عليه واله " من كنت مولاه فعلي مولاه " فشهد اثنا عشر رجلا من الانصار، وأنس بن مالك في القوم لم يشهد، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: " يا أنس " قال: لبيك، قال: " ما يمنعك أن تشهد وقد سمعت ما سمعوا ؟ " فقال: يا أمير المؤمنين، كبرت ونسيت، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: " اللهم إن كان كاذبا فاضربه ببياض - أو بوضح - لا تواريه العمامة " قال طلحة بن عميرة: فأشهد بالله لقد رأيتها بيضاء بين عينيه [3] [4].

[1] في " ش ": فبدر.
[2] انظر احقاق الحق 8: 739 نقله عن أرجح المطالب: 861 (ط لاهور) ومطالب السؤول، ونقله العلامة المجلسي في البحار 41: 198 / 11.
[3] في هامش " ش " و " م ": قيل: كان أنس إذا أخذ في ذكر مناقب أهل البيت عليهم السلام تتوارى تلك البرصة وإذا امتنع منها تلوح.
[4] شرح ابن ابي الحديد 4: 74 و 19: 217، والمعارف لابن قتيبة: 320، ونقله العلامة المجلسي في البحار 41: 204 / 20. وحديث من كنت مولاه ومناشدة أمير المؤمنين عليه السلام يطلب من كتاب الغدير الجزء الاول باجمعه، واحقاق الحق 6: 305 - 340 و 8: =

نام کتاب : الارشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 351
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست