responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الارشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 35
أصابعه ووضعها أسفل سرته [1]، ثم قال: " يا معشر الناس، سلوني قبل أن تفقدوني، سلوني فإن عندي علم الاولين والآخرين. اما - والله - لو ثني لي الوساد [2]، لحكمت بين أهل التوراة بتوراتهم، وبين أهل الانجيل بإنجيلهم، وأهل الزبور بزبورهم، وأهل القرآن بقرآنهم، حتى يزهر " 3 " كل كتاب من هذه الكتب ويقول: يا رب إن عليا قضى بقضائك. والله إني أعلم بالقرآن وتأويله من كل مدع علمه، ولولا آية في كتاب الله لاخبرتكم بما يكون إلى يوم القيامة " - ثم قال -. " سلوني قبل أن تفقدوني، فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة، لو سألتموني عن اية اية، لاخبرتكم بوقت نزولها وفي من [4] نزلت، وأنبأتكم بناسخها من منسوخها، وخاصها من عامها، ومحكمها من متشابهها، ومكيها من مدنيها. والله ما فئة (تضل أو تهدى) [5] إلا وأنا أعرف قائدها وسائقها وناعقها إلى يوم القيامة " [6]. في أمثال هذه الاخبار مما يطول به الكتاب.

[1] في " م ": بطنه.
[2] في هامش " ش " و " م ": الوسادة.
[3] في هامش " ش " و " م ". ينطق.
[4] في " م " وهامش " ش ": وفيم.
[5] في " م " وهامش " ش ": تضل أو تهدي.
[6] التوحيد: 304، امالي الصدوق: 280، الاختصاص: 235، مناقب ابن شهرآشوب 2: 38 باختلاف يسير، ونقله العلامة المجلسي في البحار: 4: 144 / 51.

نام کتاب : الارشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 35
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست