responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : إختيار معرفة الرجال المعروف بـ رجال الكشي نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 2  صفحه : 439

روى؟ فلم يجبني، وأظنه قال: سألته بجمع فلم يجبني فسألته الثالثة؟ فقال لي: ياذريح دع ذكر فان السفلة اذا سمعوا بأحاديثه شنعوا، او قال: اذا عوا.

341 - جبريل بن أحمد الفاريابي حدثني محمدبن عيسى العبيدي، عن علي بن حسان الهاشمي، قال: حدثني عبدالرحمن بن كثير، عن جابر بن يزيد قال قال أبوجعفر (عليه السلام): ياجابر حديثنا صعب مستصعب، أمرد ذكوار وعر أجرد لايحتمله والله الانبي مرسل، أو ملك مقرب، أو مؤمن ممتحن، فاذا ورد عليك يا جابر شئ من أمرنا فلان له قلبك فأحمد الله، وان أنكرته فرده الينا أهل البيت، ولاتقل كيف جاء هذا، وكيف كان وكيف هو، فان هذا والله الشرك بالله العظيم.

قوله: سألته بجمع كأنه كان السؤال يجمع وهو المزد لفة مرة ثانية بعد المرة الاولى، فلذلك قال: فسألته الثالثة، وفي نسخة " الثانية " مكان " الثالثة " فيكون السؤال أولا بجمع.

قوله (ع): حديثنا صعب مستصعب أمرد ذكوار وعر أجرد " مستصعب " بكسر العين المهملة من استصعب عليه الامر أي صعب. و " أمرد " بالراء واهمال الدال على أفعل الصفة من المر ودة والمرادة، بمعنى الشرود والشدة، والمارد من الرجال العاتي الشديد، والمتمرد هو الشارد الشديد الشرود، والامرد من لا لحيته له.

وفي أساس البلاغة: من المجاز جبل متمرد وجبال متمردات وشجرة مرداء لاورق لها[1] والامرد من الحديث كناية عن التمام المحض والصعب العويص المعتاص المتشرد معناه على الاذهان الضيقة القاصرة، والمتباذخ المتمرد مغزاه على الفطن الكلية الخامدة.


[1] أساس البلاغة: 588.

نام کتاب : إختيار معرفة الرجال المعروف بـ رجال الكشي نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 2  صفحه : 439
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست