responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اختيارمعرفة الرجال نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 10

5 - محمد بن مسعود بن محمد، قال حدثني علي بن محمد فيروزان القمي قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد البرقي ت 7 قال حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر عن اسماعيل بن جابر، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يحمل هذا الدين في كل قرن عدول ينفون عنه تأويل المبطلين وتحريف الغالين وانتحال فان ابتدأت به صيرت الهمزة الثانية واوا، لان كل كلمة اجتمع في أولها همزتان وكانت الاخرى منهما ساكنة فلك أن تصيرها واوا ان كانت الاولى مضمومة، أوياءا ان كانت الاولى مكسورة نحو ائتمنه، أوألفاان كانت الاولى مفتوحة نحو آمن[1].

قوله (عليه السلام): انتحال المبطلين[2] انتحل الشعر وتحله ادعاه لنفسه وهو لغيره، ونحله القوم كمنعه نسبه اليه وهو برئ عنه.

فانتحال المبطلين اشراق[3] المبطلة من المحقة شيئا من الطريقة الحقة، وجعلهم اياه نحلة لانفسهم واسنادهم اليهم ماليس من مذهبهم، ومحاولتهم بيان انطباق مافي الدين الحق على مافي عقيدتهم الباطلة، مثال ذلك استراق الاشاعرة من الحكماء الالهيين استناد وجود كل ممكن إلى الواجب بالذات حقيقة، وأن قدره الباري الواجب بالذات واختياره مما لايوجب كثرة في جهات ذاته الاحد الحق وحيثياته كما في من عداه من المختارين، وأن ذاته الاحدية الصمدية غاية الغايات لك تقرر ووجود على الاطلاق.

ثم اسنادهم اليهم القول بنفي تأثيز ممكن وعلية ممكن لممكن بوجه من الوجوه أصلا، ونفي القول بكونه سبحانه قادرا مختارا، ونفي تعليل أفعاله تعالى بالعلة الغائية مطلقا.

وهم براء عن ذلك كله فليعلم.


[1] الصحاح: 5 / 2071 - 2072 .

[2] وفى النسخ كله وكذا في نسخة السيد من الرجال: تأويل المبطلين وتحريف الغالين وانتحال الجاهلين.

[3] في " ن ": اشراف.

نام کتاب : اختيارمعرفة الرجال نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 10
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست