responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الفوائد الرجالية (رجال السيد بحر العلوم) نویسنده : السيد بحر العلوم    جلد : 4  صفحه : 43

دمك و حشا قبورهم نارا، أشهد أنك لقيت اللّه-و هو راض عنك- بما فعلت و نصحت. و أشهد أنك قد بلغت درجة الشهداء، و جعل روحك مع أرواح السعداء بما نصحت للّه و لرسوله مجتهدا، و بذلت نفسك في ذات اللّه و مرضاته فرحمك و رضي عنك و حشرك مع محمد و آله الطاهرين و جمعنا و إياك معهم في دار النعيم و السلام عليك و رحمة اللّه و بركاته» [1] .

و ذكروا له صلاة بعد الزيارة و وداعا بما يودع به مسلم بن عقيل و يبعد أن يكون مثل هذا عن غير نص وارد و أثر ثابت، فلو لم يكن ذلك منصوصا، ففيما ذكروه-رحمهم اللّه-شهادة منهم بشهادته و سعادته و نبله و جلالته و حسن خاتمته.

و قد وجدنا شيوخ أصحابنا كالمفيد-رحمه اللّه-و غيره يعظمونه في كتبهم و يعقبون ذكره بالترضية و الترحم. و لم أجد أحدا من علمائنا طعن عليه أو غمز فيه.

و ما يظهر من الأخبار من دخول هاني على ابن زياد حين أتى الكوفة


[1] ذكر هذه الزيارة: العلامة الخبير شيخنا الشيخ عباس القمي-قدس سره- في مفاتيح الجنان المطبوع بايران، كما ذكر له صلاة ركعتين يصليهما الزائر و يهديهما الى روحه، ثمّ يودعه بالفاظ الوداع التي يودع بها أبو الفضل العباس-عليه السلام- التي أولها: «استودعك اللّه و أسترعيك و أقرأ عليك السلام» الخ.

و لعله-قدس سره-نقل ذلك عن كتاب (مصباح الزائر) للعالم الزاهد الفقيه السيد علي بن طاوس-رحمه اللّه-فانه ذكر في كتابه المذكور نص الزيادة التي ذكرها سيدنا (في الأصل) مع الصلاة بعد الزيارة و الوداع بما يودع به مسلم ابن عقيل-عليه السلام-و هو الوداع الذي يودع به أبو الفضل العباس-عليه السلام- المذكور.

نام کتاب : الفوائد الرجالية (رجال السيد بحر العلوم) نویسنده : السيد بحر العلوم    جلد : 4  صفحه : 43
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست