فرمت PDF شناسنامه فهرست
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : غاية المسئول نویسنده : فاضل اردکانی    جلد : 1  صفحه : 1
بسم اللَّه الرّحمن الرّحيم الحمد للَّه الّذي شيّد دعائم الإسلام بقوانين الدّين المبين و نوّر معالمه بلمعة من هداية المسترشدين و الصّلاة على من أرسل لإيضاح مناهجه و بيان ضوابطه منتهى التبيين محمّد خاتم النبيّين و آله مفاتيح الحكم و مصابيح الظلم و أنوار المستوحشين سيّما باب مدينة العلم و أساس السّكينة و الحلم أمير المؤمنين عليهم صلوات ربّ العالمين إلى يوم الدّين و بعد يقول الرّاجي عفو ربّه السّني محمّد حسين بن محمّد علي الحسيني الشهرستاني عفا اللَّه عنهما إنّ هذا غاية المسئول و نهاية المأمول من علم الأصول كم حوت من تحقيقات شريفة هي عمدة أفكار المتقدّمين و تدقيقات لطيفة هي نبذة أنظار المتأخّرين و دقائق نكات فلمّا تنبّه لها أفهام المتبحّرين يظهر لمن تعمّق النّظر فيها فتلطف لا لمن قصر فهمه عنها فتكلّف كتبته حين قراءتي على الحبر الوحيد المتبحّر الفريد الأستاذ الفاضل و العالم العامل أبو الفضائل و الفواضل قطب فلك التحقيق و مركز دائرة التّدقيق سمي جديّ و أحد السّبطين المولى الأردكاني محمّد حسين أدام اللَّه على رءوس العالمين ظله الظليل أبد الآباد و أقام عليه أيادي نعمه إلى يوم التّناد بمحمّد و آله الأمجاد و سميّته غاية المسئول و نهاية المأمول و رتّبته ككتب القوم على مقدّمة و أصول و باللَّه أستعين إنّه خير معين مقدمة أصول الفقه اسم للعلم الخاصّ و له اعتباران علمي و إضافي و ذكرهما في المقام ليعلم وجه المناسبة بين المنقول إليه و المنقول عنه و لنقدم تعريفه بالمعنى العلمي ليفيد الإضافي حين ذكره فائدة أصل الكلام بخلاف ما إذا قدم الإضافي فإنّه لا يفيد حين ذكره فائدة إذا المقصود بالذات هو المعنى العلمي فهو يفيد حين ذكره فائدة بخلاف الإضافي و قولنا المعنى العلمي يراد به مقابل الإضافي

نام کتاب : غاية المسئول نویسنده : فاضل اردکانی    جلد : 1  صفحه : 1
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست